مساهمات

الأمير عبد القادر بين سلطان المغرب وملك فرنسا

يواصل صاحب الأسطر وعبر الحلقة الرابعة قراءته لكتاب “تحفة الزّائر” لمحمّد بن الأمير عبد القادر رحمة الله عليها، فكانت هذه القراءة والملاحظات:

 

  1. استغلّت بعض القبائل معاهدة التافنة بين الأمير عبد القادر والمحتل الفرنسي للخروج عن الأمير بدعوى أنّهم يرفضون المعاهدة ويرون فيها الخنوع والاستسلام للعدو الفرنسي 335.

 

  1. حارب الأمير الخائن زعيم أولاد مختار محمد بن عودة، وانتصر عليه ثمّ عفا عنه.

 

  1. كان الأمير عبد القادر أثناء وجوده بالمدية وحين ينتهي من أشغاله يلقي درسا في التوحيد، وكان يوم ختمه “أم البراهين” للسنوسي يوما مشهودا حضره العلماء من القطر الجزائري341.

 

  1. من ميزات الأمير عبد القادر أنّه كان يعفو في كلّ مرّة عن أعدائه الذين ينتصر عليهم.

 

  1. لم يعط الأمير المسؤولية للخونة من الأتراك، والذين تعاونوا مع الأتراك 362.

 

  1. المكتبة العظيمة التي جمع كتبها الأمير عبد القادر أتلفت كلّها في وقعة “طاكين” حين هاجم المجرم المحتل ابن المجرم المحتل ملك فرنسا على “الزمالة”.

 

  1. جاء في صفحة 366، أنّ الأمير عبد القادر “منع النّساء من دخول الجوامع” وأمر بمنعن. أقول: لم يذكر السّبب، وما كان للأمير أن يمنع النّساء من دخول الجوامع.

 

  1. من الأمور التي أحدثها الأمير مستشفى وطبيب للجند وفندق.

 

  1. جاء في صفحتي 369-370، أنّ الأمير عبد القادر احتفل بمولد سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

  1. سرقت فرنسا المحتلة ثلاث مدافع للأمير عبد القادر، وحملتها إلى فرنسا 373.

 

  1. أرسل الأمير عبد القادر إلى شيخ الإسلام الإمام التسولي بالمغرب عبر سلطان المغرب يستشيره في الذين رفضوا دفع الزكاة ووقفوا مع المحتلّ الفرنسي، ورد العالم عبر صفحات 378-395.

 

  1. هدايا ثمينة متبادلة بين الأمير عبد القادر وسلطان المغرب عبد الرحمن بن هشام 378.

 

  1. المجرم “بيجو” يعلم الأمير أنّ قسنطينة ستكون تحت قبضته وسطوة الاحتلال الفرنسي لأنّها كانت تابعة من قبل لأحمد باي، ولم تدرج ضمن معاهدة “التافنة” الموقّعة ولم تكن تابعة للأمير عبد القادر، ولذلك لم يستطع الأمير استردادها 400-403.

 

  1. عانى الأمير عبد القادر كثيرا من التصرفات السيّئة المشينة لبعض القبائل كخطف النّساء المتزوّجات، ومنع تقديم الزكاة، وموالاة المحتل المجرم الفرنسي 405.

 

  1. استطاع الأمير عبد القادر أن يعيد الأموال المسلوبة والنّساء المخطوفات وأقرّ الميراث للبنات والزوجات، وأرسل لهم قاضيا يعلّمهم أمور دينهم والقرآن الكريم ويعاقب كلّ من ترك صلاة الجماعة دون عذر 406.

 

  1. أرسل الأمير عبد القادر وفدا للسلطان المغربي عبد الرحمن بقيادة أخيه محمّد سعيد والحاج محمّد فاخة يخبره أنّ فرنسا المحتلّة طلبت منه أن يرسل سفيرا من عنده لفرنسا. أقول: ما زلت أتساءل عن الأسباب التي دفعت بالأمير عبد القادر لهذا التصرّف، والتي لم يذكرها صاحب الكتاب 407-408.

 

  1. السّلطان المغربي عبد الرحمن أكرم وفد الأمير، ويوصي الأمير بالثبات ومحاربة المحتل الفرنسي، ويصف حاكم فرنسا المجرم المحتل بـ “طاغيتهم”، ويتمنى التوفيق للأمير عبد القادر، ويرسل له مع الوفد هدايا ثمينة تليق بالأمير عبد القادر.

 

  1. بعد ردّ سلطان المغرب للأمير عبد القادر أرسل الأمير سفيرا لدى فرنسا المحتلة لأنّ ملك فرنسا المحتل هو الذي طلب منه ذلك. 411

 

  1. بعث الأمير عبد القادر عبر سفيره لملك فرنسا المحتل هدايا، منها: “عدد وافر من الأبقار، والحمر الوحشية، والنعام، وأنواع من البسط والفرش الفاخرة المتخذة من الصوف الناعم نادر الوجود” 411.

 

  1. نقضت فرنسا المحتلة “معاهدة تافنة”، حين استولت على الأراضي التي تقع تحت سلطة الأمير فوسّعت بالتالي من توسّعها واحتلالها عبر النهب والسّطو وقلّصت في نفس الوقت أراضي الأمير عبد القادر 415.

 

  1. يراسل الأمير عبد القادرملك فرنسا ووزير الخارجية ووزير الحربية بشأن مصير “معاهدة تافنة” ونقض فرنسا للمعاهدة، وأنّه لا يريد أن يكون البادئ في نقضها 415-424.

مقالات ذات صلة

إغلاق