مساهمات

“سايكس بيكو” لن تتكرر هذه الأيام والفكر القومي يحتاج إلى تجديد

إبراهيم شير

منذ أن تعلمت القراءة والكتابة وأنا أسمع عن اتفاقية “سايكس بيكو”، وأنها قامت بتقسيم العالم العربي وتمزيقه وأنها مؤامرة علينا لإضعافنا والنيل منا وسرقة مقدرات الأمة العربية وغيرها من التهم، ولكن إن حاولنا العودة إلى التاريخ وقراءته من الخارج نرى أن المنطقة لم تحكمها القومية العربية قط، بل كانت خاضعة للحكم الديني الإسلامي أي الخلافة الاسلامية منذ الدولة الأموية ونهاية العثمانية، وما فعله الدبلوماسي الفرنسي فرانسوا جورج بيكو، والبريطاني مارك سايكس، هو رسم الخريطة لدول جديدة تخرج من هذه المنطقة التي كانت في مرحلة رسم الأفكار القومية لديها والتي لم تكن ناضجة بعد، وخصوصا في منطقة بلاد الشام التي لم تكن مستقلة بحكمها منذ أكثر من 1300 عام في ذلك الوقت، أي أن هذه المنطقة لم تحكمها أي قومية والحاكم وقتها هو الإسلام بلسان عربي فقط الذي حكم المناطق التي تعرف الآن بالعالم العربي، فاللسان كان عربيا ولكن الأعراق كانت كردية وأشورية وكنعانية وفرعونية ونوبية وأمازيغية، ولكن القاسم المشترك بينهم هو دين الأغلبية الإسلام، ومن ثم اللسان العربي الناطق في الأماكن العامة والمخاطبات الرسمية.

أما فكرة الهلال الخصيب في بلاد الشام والحكم على أساسها هي فكرة غير قابلة للتحقيق في ذلك الوقت، حتى هذا الاسم “الهلال الخصيب” ليس ملك للمنطقة، من أطلقه عليها هو عالم الآثار الأمريكي جيمس هنري برستد، وأطلقه على حوض نهري دجلة والفرات، والجزء الساحلي من بلاد الشام. وهذه المنطقة شهدت حضارات عالمية، وأهمها العصر الحجري الحديث والعصر البرونزي حتى، ابتداء بالممالك والمدن في جنوب الرافدين وشمال جزيرة الفرات العراقية وغرب الشام، أي أن هذه المناطق لم تشهد الدولة الحديثة بعد أن تعددت فيها الأفكار القومية.

“سايكس وبيكو” أرادا تقسيم المنطقة لدول يسهل عليهما السيطرة عليها من الخارج دون أن تسبب لهم المتاعب، ومن دون الأضرار بشكلها من الداخل، مثل الذي يقسم قطعة كبيرة من الكيك بطريقة جميلة وجذابة، ولكن في النهاية سيقوم بأكلها. وقبل أكثر من مئة عام بدأ العالم العربي يتلمس الفكر القومي دون أن يجد هوية مناسبة له، واصطدم هذا المسعى بالفكر الديني، إضافة إلى فكر قومي آخر ينبذ القومية العربية إلى جانب الشمولية الدينية، لأن الاثنين يرتبطان ببعضهما بحسب هذا الفكر، والذي يمكننا أن نراه بكتب ومقالات طه حسين، والذي اصطدم بالقومي العربي ساطع الحصري، إضافة إلى أن هناك أفكار كانت تقول إن هذه المنطقة يجب أن تحكم على أساس الأقاليم وليس القومية العربية، ومن أبرز شخصيات هذا التيار هو سعد زغلول، إذا سايكس وبيكو وجدا منطقة غير قادرة على إيجاد بديل حقيقي للرجل المريض، أي الدولة العثمانية، لذلك قاموا بتقسيمها على الشكل الذي يفضلونه، وأكبر دليل على أن هذه المنطقة لا تستطيع أن تقرر مصيرها هو مرور أكثر من مئة عام على هذه الاتفاقية، ولم تتوحد الأقطار التي قسمتها.

أما في الوقت الحالي فيصعب جدا تقسيم الدول، ربما تستطيع دولة ما أن تفرض نفوذها على دولة أخرى، ولكن لا تستطيع تقسيمها، وحتى القوميات ليس بمقدورها أن توجد كيانا جديدا خاصا بها، وأكبر دليل على ذلك فشل الاستفتاء في العراق وفي إسبانيا أيضا، أي أن الدول التي يوجد فيها أكثر من عرق لا تستطيع القوميات داخلها بالانفصال بداية بالأكراد في سوريا والعراق وتركيا وإيران، مرورا بالأمازيغ في شمال إفريقيا، ووصولا إلى الباسك وإقليم كاتالونيا في إسبانيا.

الوجود العسكري ووضع اليد على مساحة جغرافية لدولة أخرى بات الآن أكثر كلفة، سواء مادية أو معنوية للدولة المحتلة، وهو ما عجّل بخروج الولايات المتحدة من العراق، وتصريحات رئيسها دونالد ترامب الأخيرة، حول نيته الخروج قريبا جدا من سوريا، إضافة إلى النوايا التركية بالخروج من الأراضي السورية، ولكن المهم الآن هو إصلاح الفكر القومي بطريقة جديدة تعتمد على أساليب أخرى غير تلك التي كانت تتحدث عن الاندماج الكلي والذوبان، لأن الشعوب بدأت تخلق لنفسها هيكلية وأفكار جديدة تختلف كليا عن الدولة التي بجوارها، فمثلا السوري يختلف عن اللبناني رغم التقارب بكل شيء حتى على الصعيد العائلي، وكذلك الأردني عن الفلسطيني والعراقي عن الكويتي والمصري عن السوداني، ولكن ما يجمعهم هو اللسان والدين عند الأغلبية، لذلك الفكر القومي الجديد يجب أن يعتمد على نظريات جديدة تساعد على نهوض المجتمع بعد قرابة العقد من الحروب التي خلقت أزمات فعلية بين الدول العربية بعد تقاطر الإرهابيين من شتى الدول ليفجروا أنفسهم هنا وهناك، وعلينا أيضا أن نفهم أن سايكس بيكو لم تكن مؤامرة لتقسيمنا، لأننا في وقتها لم نعي بعد الفكر القومي الحقيقي والحكم على هذا الأساس، وكان تقسيم سيكس بيكو هو نتاج طبيعي للوضع السائد في تلك المرحلة.

ابراهيم شير كاتب وإعلامي سوري

مقالات ذات صلة

إغلاق