مساهمات

عظمة الأمير عبد القادر من خلال تحفة الأمير

 أنا الآن في صفحة 326 من كتاب “”تحفة الزّائر” لمحمّد بن الأمير عبد القادر، الجزء الأوّل، فكانت هذه القراءة:

  1. ظلّ الكراغلة يمارسون مهنة خيانة الجزائر ويبيعون المدن الجزائرية للمحتل الفرنسي بالمجان.
  2. إعجاب فرنسا المحتلة الشديد بفروسية الأمير عبد القادر الذي يحاربها ويعقد معها المعاهدات.
  3. ابن الأمير يستعمل وفي أكثر من مناسبة كلمات غير مسؤولة كقوله عبر صفحة 309 عن جيش الأمير بقيادة خليفته مصطفى بن التهامي والبوحميدي إلى وهران حين يهاجم أعداءه من العرب: ” فعاث في نواحيها واستباح القرى في ضواحيها، وانتهبتها جيوشه، ثمّ أضرموها نارا، وأثخنوا في أهلها قتلا وأسرا”، دون أن يستنكر ذلك .
  4. فرنسا المحتلة هي التي طلبت إبرام المعاهدة مع الأمير عبد القادر، وأخذ كلّ فريق فيها الراحة والدعة، ورجعت له فيها قوته. 311
  5. استأذن الأمير من بيجو أن يصكّ النقود فرفض ذلك لأنّه غير منصوص عليه في معاهدة دي ميشيل. 313
  6. المعاهدة الأولى “دي ميشيل” التي أبرمها الأمير عبد القادر رحمة الله عليه مع المحتل المجرم دي ميشيل كانت بواسطة يهودي “مردخاي الموسوي”.
  7. والمعاهدة الثانية “التافنة” التي أبرمت بين الأمير عبد القادر والمجرم المحتل بيجو كانت بواسطة يهودي  “ابن دران الموسوي”.
  8. الوسيط اليهودي كان يعمل لصالح المحتل الفرنسي وضدّ الأمير عبد القادر.
  9. حرّض اليهودي الوسيط الجنرال “بيجو” ضدّ الأمير عبد القادر حين اتّصل الأمير مباشرة بملك فرنسا.
  10. الأمير عبد القادر لم يشترط وجود اليهودي كوسيط ولم يرفضه كوسيط.
  11. ظلّ الأتراك على خيانتهم للجزائر حين مالوا ميلة واحدة للمحتلّ الفرنسي وأغلقوا أسوار قلعة المشور في وجه الأمير وسلّموها للمحتل الفرنسي  وظلّوا يتعاونون مع المحتل الفرنسي.
  12. من بنود المعاهدات التي لفتت الانتباه هو طلب المحتل الفرنسي من الأمير عبد القادر حماية الأتراك والكراغلة المتبقين في الجزائر لما قدّموه من عمالة وخيانة للمحتل الفرنسي منذ الثانية الأولى التي دنّس فيها المحتل أرض الجزائر.
  13. تكمن عظمة الأمير عبد القادر أنّه لم يكن هو البادئ في طلب معاهدة الصلح بل كانت وفي المعاهدتين بطلب وسعي وإلحاح من المحتل الفرنسي، وقد سبق للأمير عبد القادر أن أخبر الجنرال دي ميشيل حين راسله 3 مرات يطلب منه إجراء المعاهدة فيما بينهما فأجابه الأمير عبد القادر: لا يحق للمسلم أن يكون السّباق في طلب الصلح من كافر.
  14. الأمير عبد القادر قبل المعاهدتين خاصة الثانية لاسترجاع قواه خاصّة بعد الخيانة التي تلقاها من الأتراك وبعض قبائل الجزائر. والعدو الفرنسي قبل المعاهدة لربح الوقت واسترجاع الأنفاس وضمان المزيد من الأراضي والخونة من الأتراك وبعض الجزائريين.
  15. كان باستطاعة الأمير عبد القادر أن يقضي على فرنسا لما يملك من مهارة ومعرفة بالأرض لكن خيانة الأتراك وخيانة بعض الجزائريين أثّرت كثيرا على مردوده وجعلته يستهلك طاقاته في محاربة الخونة عوض أن يوجّهها إلى العدو الفرنسي المحتل.
  16. تعاملت فرنسا المحتلة مع الأمير عبد القادر على أنّه رئيس دولة قائم بذاته ولذلك أبرمت معه معاهدتين، وهذا الشرف لم ينله الخونة من الأتراك الذين باعوا الجزائر في أوّل دقيقة من الاحتلال الفرنسي.
  17. من الظلم البيّن أن يوضع الأمير عبد القادر الذي حارب الاحتلال الفرنسي في أوّل يوم من الاحتلال مع الخونة الأتراك الذين باعوا الجزائر في الدقيقة الأولى من الاحتلال، فكيف يوضع من حارب الاستدمار الفرنسي طيلة 17 سنة مع من باع الجزائر للمحتل الفرنسي طواعية من أوّل يوم من الاحتلال.

مقالات ذات صلة

إغلاق