مساهمات

الشيخ العلاّمة المولود بن الحسين البوشعيبي الجزائري

جاء في كتاب: “عين مران: تاريخ منطقة” للأستاذ لخضر بغدادي، دار الكتاب العربي، الجزائر، الطبعة الأولى 2017، من 113 صفحة، وعبر الفصل الثالث وتحت عنوان: “الحياة العلمية للشيخ المولود البوشعيبي” [1]، صفحات 58-62:

ولد الشيخ المولود بن علي بن المولود بن محمد بن معمر بن البسكري بن أبي شعيب، المعروف بالبوشعيبي، رحمة الله عليه، سنة 1838 بعرش المشايعة، وتوفى سنة 1918، وهذه الرواية الأقرب إلى الصواب.

درس البوشعيبي مبادئ العلوم ببلده ثم رحل إلى جامع الزيتونة، فدرس عند جماعة من أكابر العلماء أمثال: الشيخ محمد الطاهر بن عاشور شارح البردة، والشيخ الصفاقصي، والشيخ الحنفي، والشيخ حسونة عباس الحنفي، والشيخ عثمان شامخ، والشيخ البشير زواوي، مصحح المطبعة التونسية، والشيخ مصطفى بن طيب الحنفي، والشيخ العربي المغربي الصالحي، بعدها سافر العالم البوشعيبي إلى مصر سنة 1867، فالتحق بالجامع الأزهر وتلقى العلم على جمهرة من العلماء أمثال: شيخ الإسلام محمد عليش، والشيخ أحمد الرفاعي، والشيخ عمر القسنطيني، والشيخ عبد الوهاب قاضي الإسكندرية.

عند رجوعه من المشرق العربي أسّس الشيخ البوشعيبي زاويته بمنطقة المشايعة سنة 1872، فأصبحت منارة للعلم والمعرفة يقصدها الطلبة من كلّ فجّ، وتحدّث الشيخ الطيب المهاجي في كتابه: “أنفس الذخائر وأطيب المآثر” عن البوشعيبي قائلا: “كان الشيخ الڤندوز دائما يحدّثنا في الدرس وخارجه عن علوم البوشعيبي ومعارفه، ويذكر لنا اجتهاده في نفع الطلبة وحرصه على إفادتهم مع استغراقه الأوقات في تدريس الفنون المتنوعة، فكانت رغبتنا تشتد في الرحلة إلى السماع منه والأخذ عنه، وفعلا سافرت فيمن سافر إلى مدرسته بقبيلة صبيح التابعة لمقاطعة حكومة “تنس”. وبعد تكبّد مشقة المشي راجلا، التحقت بمدرسة هذا العالم الكبير الرفيع المقام، شيخ الأساتذة وأستاذ الجهابذة، الحامل لواء الزعامة العلمية بالقطر الجزائري، الشيخ المولود بن الحسين البوشعيبي التنسي ثم الجزائري، كان المقتدى به في العلم والمعارف، بينما تراه فقيها أصوليا، تراه لغويا نحويا بليغا أديبا جمع فأوعى، وبلغ في العلوم منقولها ومعقولها الغاية القصوى”.

وقد عرف عن الشيخ أنّه كان زاهدا ورعا يحب المساكين ويعطف عليهم، أمّا الأغنياء وأصحاب الوظائف والألقاب الحكومية الرفيعة فكان يتحاشاهم، على الرغم من حرصهم على الجلوس معه ولو لحظة بين يديه.

تخرّج على يديه مجموعة من العلماء الأجلاء أمثال: الڤندوز، والشيخ بغداد العطافي، والحاج الطيب المهاجي، والشيخ محمد بن عيسى، والشيخ عبد القادر بن سعدية الذي انتقل إلى مليانة، والشيخ عبد القادر بن حورة الذي كان مدرسا بمسجد أولاد مصطفى وتوفى سنة 1969، حسب رواية الشيخ سي الحاج أحمد حجان، صاحب زاوية عين مران حاليا.

ولقد تأثّر الشيخ البوشعيبي بالمنهج التعليمي الأزهري، بحيث عمل على تطبيقه في زاويته بعد تأسيسها.

توفى الشيخ رحمه الله سنة 1918 ودفن بمدرسته، ولم يترك مصنفات علمية لاشتغاله بالتدريس، وقد خلّف وراءه مجموعة من العلماء الذين حملوا مشعل رسالة العلم في القطر الجزائري.

[1] للزيادة طالع: الأستاذ قدور قطاوي لخضر: “الشيخ العلاّمة المولود الشعبي امتداد للمنهج الأزهري في حوض الشلف”، صفحات 143-164، ملتقى حواضر الشلف العلمية، حاضرة مجاجة أنموذجا، 3-4 فيفري 2015، وزارة الشؤون الدينية، ولاية الشلف 2015، من 224 صفحة.

مقالات ذات صلة

إغلاق