رمضانياتفني

أرفض طرق الأبواب ومشاركتي هذا رمضان كانت رمزية

 _ أحترم جمهوري وأرفض القبول بدور يسيئ لمسيرتي

 قالت الممثلة حفيظة بن ضياف إن ظهورها هذا العام في أدوار ثانوية لم يكن خيارها وإنما واقع الإنتاج في الجزائر والمتحكمين فيه هو من فرض الأمر، معربة عن استعدادها للمشاركة في كل الاعمال الجادة التي تعرض عليها والتي تكون في مستوى مسيرتها الفنية.

 

* اعتاد المشاهد الجزائري على ظهورك كل شهر رمضان من خلال الأعمال الدرامية، لكن هذا العام لم نشاهدك ؟

– رمضان الماضي شاركت بعملين كوميديين الاول سيتكوم بعنوان “زهور المزهورة” والثاني “ساعة بساعة”، هذا العام لم أتلق اي اتصالات من اي جهة وكانت لي مشاركتان الاولى في المسلسل الدرامي “صمت الابرياء “الذي يعرض على الجزائرية الثالثة والعمل الثاني يحمل عنوان “بزيان السعد”.

 

* اقتحمت العام الماضي عالم الكوميديا لأول مرة بعملين لماذا لم تكرري التجربة ؟

– هذا صحيح العام الماضي اقتحمت لاول مرة عالم الكوميديا لان العروض التي وجهت لي كانت في الكوميديا فقط ولم اتلق اي عرض في الدراما وامام نقص الانتاج والذي يقترن فقط بشهر رمضان قبلت بالعروض المقدمة. يتم جمعنا فقط في شهر رمضان وينتظرون الدقيقة الاخيرة ويطلبوننا فنجد انفسنا نتنقل من بلاطو الى اخر في نفس الوقت. لهذا أصبحنا مثل خبزة القطايف لا نظهر إلا خلال شهر رمضان ..وهذا الوضع لا يحتمل فكل ما يريده الفنان الجزائري هو الإنتاج فقط ولا غير وهذا المشكل اثر على نفسية الفنان لهذا يجب انتهاج سياسة فنية خاصة من شانها أن تضع حدا للوضع.

 

* هل هذا ما دفعك للقيام بأدوار ثانوية هذا العام، وهل تقبلين بكل الأدوار مهما كانت ؟

– لم اقصد هذا، رغم ان الكثير من الفنانين يقبلون باعمال ولو على حساب مشوارهم الفني، ولكن ما اريد ان اقوله هو انه لا توجد عروض كثيرة وأضطر احيانا للقبول بادوار ثانوية من اجل تجديد لقائي بجمهوري.

 

* من يتحمل مسؤولية الوضع ؟

– الجزائر تعرف ضعفا في الإنتاج وهذا بسبب المنتجين والمخرجين الذين يشدون الحزام مع كل شهر رمضان من اجل إنتاج أعمال لعرضها على القنوات الجزائرية. هذا الوضع انعكس سلبا على الفنان الجزائري الذي يجد نفسه بدون عمل على مدار العام باستثناء الفترة التي تسبق شهر رمضان.

 

* وما هو رأيك فيما يعرض على القنوات الجزائرية خلال هذا الشهر؟

في الحقيقة امام الكم الهائل من الاعمال التي تعرض على القنوات الجزائرية لم استطع مشاهدة عمل واحد، واكتفيت بالمسلسل المصري “الحرباية” الذي يعرض على احدى القنوات المصرية.

 

* هذا يعني أنك تفضلين القنوات العربية ؟

– لا بالعكس جاء الامر بالصدفة ولكن بعد انقضاء شهر رمضان الكريم ان شاء الله سيكون لدي متسعا من الوقت وساحرص على متابعة كل ما عرض في رمضان.

وأريد ان اضيف شيئا ان القنوات الفضائية الجزائرية التي ظهرت خلال السنوات الاربع سنوات الاخيرة فتحت لنا الباب من اجل المشاركة في بعض الاعمال ورغم ذلك يبقى الانتاج محدودا.

 

* تعرض الكثير من الفنانين هذا العام لمقالب الكاميرا الخفية فهل وقعت ضحية إحدى هذه المقالب؟

– لا تعرضت مرة واحدة لمقلب كاميرا الخفية ولن اكرر التجربة وانا حريصة جدا على ان لا اقع في اي مقلب مهما كان.

 

* قدمت الكثير من الأدوار ماهو الدور الذي مازلت تحلمين بأدائه؟

– صحيح قدمت اعمالا كثيرة في الدراما، زوجة، ام، اخت وغيرها لكنني مازلت احلم منذ دخولي عالم التمثيل بدور تراجيدي.

 

* بعيدا عن شاشة التلفزيون كيف تقضين يومياتك في رمضان؟

– مثلي مثل أي ربة بيت، أشرف على كل صغيرة وكبيرة في البيت واحرض على القيام بعملة التسوق بنفسي، كما انني لازلت محافظة على الاطباق التقليدية العاصمية.

حاورتها: حنان حملاوي

 

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق