فني

فلة الجزائرية تتوعد ميهوبي

 

 

كشفت الفنانة فلة الجزائرية أنها سجلت حلقات تلفزيونية في تونس التي اشترت بها بيتا مؤخرا من أجل كسر الحصار المفروض عليها من بعض القائمين على وزارة الثقافة في الجزائر.

انتقدت الفنانة فلة الجزائرية القائمين على القطاع الثقافي في الجزائر عبر موقع إيلاف لإقصائها من المهرجانات الفنية الرسمية في الجزائر، مستثنية الديوان الوطني للثقافة والاعلام الذي دعاها مؤخرا لإحياء مهرجان جميلة العربي.

 

وأوضحت سلطانة الطرب العربي انها تحاول كسر الحصار من خلال توزيع اقامتها بين الجزائر وتونس الشقيقة من أجل إنجاز أعمال من شأنها أن تسجل بها عودتها القوية بعد غيابها مؤخرا عن الساحة الفنية.

 

هذا وقدمت فلة عبابسة تفاصيل مشاريعها الفنية التي تحاول من خلالها العودة والرد على من غيبها في الجزائر، حيث صرحت انها تستعد لإطلاق ألبوم جزائري منوع خاص بالأفراح مطلع شهر سبتمبر المقبل، سيتضمن أفضل ما غنت طيلة مشوارها الفني.

 

كما تعمل على تحضير أغنيتين في المغرب لم تكشف عن تفاصيلهما، ومن المقرر أن تسافر قريبا الى دبي أو بيروت لتضع صوتها على ست أغاني سيتضمنها ألبومها الخليجي وهو من ألحان أحمد عبده، وتقول عنها بأنها أغان خليجية لكن بنفس معاصر، هذا ومن المقرر أن تقوم بتصوير أغنيتين من جديدها قريباً إما في بيروت أو في تونس.

هذا التصريح ليس الأول لفلة الجزائرية حيث سبق أن صدمت معجبيها وعموم الجزائريين، عندما ظهرت في فيديو نشرته على الإنترنت وزعمت فيه أنها “مشردة ولا تجد ما تأكل”.

واختارت آنذك مناسبة الاحتفال بالعيد الستين، لثورة الجزائر، لتطلق صرختها باتجاه الرئيس بوتفليقة ووزيره الأول عبد المالك سلال، وقالت في شكواها الباكية، إنها “تعيش حياة التشرد بين بلد وآخر، وعندما تدخل بلدها الجزائر لا تجد من يحدثها أو يدعوها لإحياء حفلات”.

 

واتهمت فلة الجزائرية مسؤولين نافذين في وزارة الثقافة، وحملتهم مسؤولية التهميش الذي تعيشه، وقالت إنهم “يعملون ضد الفن والفنانين الناجحين”، وهو نفس التصريح الذي عادت إليه مرة أخرى.

حنان حملاوي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق