رمضانياتفني

انتظروا عودة الممثلة نورية إلى الشاشة بعد 30 سنة من الغياب

قال الممثل سيد علي بن سالم إن استبعاد اول عمل له في مجال الاخراج من الشبكة البرامجية لشهر رمضان الكريم بعد ان كان مقررا عرضه على احدى قنوات التلفزيون الجزائري لم يؤثر عليه، كاشفا في السياق ذاته ان العمل سيعرف مشاركة الممثل القديرة نورية التي غابت عن الشاشة لسنوات.
* تقتحم لأول مرة عالم الإخراج بعمل درامي اجتماعي بعد سنوات من التمثيل ؟
– نعم خضت أولى تجاربي الإخراجية عن طريق عمل درامي اجتماعي يحمل عنوان “السماح” والذي قمت بكتابة السيناريو الخاص به منذ مدة طويلة ولم أكن أريد التسرع إلى أن أجد نفسي مهيئا لدخول هذه التجربة.

  •  حدثنا عن تفاصيل العمل وفكرته الرئيسية ؟

– المسلسل الذي يحمل عنوان “السماح” وفي مدة زمنية لا تتجاوز عشر حلقات يسلط الضوء على موضوع “الميراث” والذي أصبح مشكلا حقيقيا بين أفراد الأسرة الواحدة في الجزائر خاصة ما تعلق بالبيوت والعقارات التي يتركها الآباء والتي تصبح فيما بعد محل خلاف بين الأبناء والورثة إلى جانب مجموعة من القضايا الهامة التي تعكس الواقع من الفساد الإداري والتلاعبات وغيرها من المواضيع.

  • كان من المفروض أن يدخل العمل السباق الرمضاني على إحدى قنوات التلفزيون الجزائري هل تم استبعاده ؟

– إدارة التلفزيون الجزائري قدمت موافقتها المبدئية من اجل عرض المسلسل على الارضية او القناة الثالثة خلال شهر رمضان الكريم، وكنت انتظر ذلك لكن يبدو انه تاجل الى ما بعد انقضاء الشهر الفضيل واعتقد انه سيتم بثه خلال شهر سبتمبر المقبل كأقصى تقدير ان شاء الله.

  •  كان الكثير ينتظر أن يعرض المسلسل في رمضان خاصة وأنه يعرف مشاركة الممثلة القديرة نورية بعد أكثر من ربع قرن من الغياب ؟

– لست مستاء كثيرا من الأمر، صحيح ان شهر رمضان الكريم يستقطب المشاهد الجزائري دائما نظرا للكم الكبير من الاعمال التي تعرض خلال هذا الشهر واحيانا لا يكون توقيت بثها مناسبا، ولكن المهم عندي ان يعرض المسلسل وربما شهر سبتمبر مناسب لعرضه بعيدا عن السباق الرمضاني ليأحذ حقه في هذه الفترة لهذا انا متفائل واتمنى ان يلقى النجاح خاصة وانه يعد اول تجربة لي في عالم الاخرج بعد سنوات طويلة قضيتها في التمثيل.
أما الفنانة القديرة نورية قصدرلي التي تعود الى الشاشة من خلال هذا العمل بعد غياب دام اكثر من ثلاثين سنة فهو شرف كبير لي ويقدم قيمة فنية كبيرة للعمل، هذه الفنانة التي قدمت عدة روايات في الاذاعة كما قدمت للسينما خمسة أفلام و170 فيلم تلفزيوني وتعاملت مع أغلب المخرجين ومنهم بن عمر بختي وموسى حداد والحاج رحيم وآخرون كانوا كلهم يحبون العمل معها، تجدد عودتها وهي على مشارف القرن رغم تقدمها في السن فلقد تجاوزت ستة وتسعين سنة، دون ان انسى باقي الممثلين الذين شاركوا في هذا العمل من اصدقائي والذين قدموا لي يد العون وكانوا جد متفهمين فبعد سنوات من العمل معهم كممثل، وجدت نفسي أديرهم كمخرج وسعدت بالتعامل معهم، فتحية لكل من شارك في العمل في مقدمتهم الممثلة المتميزة صاحبة الجماهيرية الكبيرة السيدة نادية طالبي، الممثل القدير مدني نعمون، عبد الحميد رابية، المتألق جمال بوناب وعزيز قردة، فؤاد بن زاهد، ياسين زايدي، حجلة خلادي وباقي فريق العمل دون ان انسى الشباب منهم.
حاورته: حنان حملاوي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق