فني

الإعلام الجزائري استطاع اثبات نفسه بالعالم العربي

الفنان السوري إلياس شديد لـ"الحوار":

الفن والإعلام رسالة يجب أن تكون هادفة
أكون أسعد إنسان عندما أفرح طفلا يتيما
أتابع أعمال الصديقة الجزائرية ريم غزالي

فنان سوري ورجل أعمال اجتمعت فيه الموهبة, الوسامة والتواضع, شارك بعدة أعمال منها صيف بارد وكميرة, ليطل هذه السنة في هارون الرشيد بشخصية عبد الوارث, يرى أن الفن والإعلام رسالة يجب أن تكون هادفة، كما يسعى دائما أن يشارك في الأعمال الخيرية حبا في العطاء ورغبة في زرع الابتسامة على وجوه الغير, ضيفنا لهذا العدد الفنان إلياس شديد حدثنا عن كثير من الأسرار التي تخص حياته ودخوله عالم الفن, كما كشف لنا عن الكثير من آرائه.

حاورته: سارة بانة
* متى كانت البداية بعالم الفن ؟

– دخلت الفن فعليا منذ سنتين، شاركت بأوبريت “كلنا الإمارات” وأيضا شاركت في أوبريت زايد الخير كانت على المسرح مع المخرجة عتاب نعيم وأيضا شاركت بعدة أفلام قصيرة ولكن من عرف الجمهور عليّ كفنان فيلم الإماراتي كاميرا مع المخرج عبدالله الجنيبي، وأيضا شاركت بمسلسل سعودي بعنوان صيف بارد مع المخرج إياد الخزوز وفيلم ترجمان. وحاليا يعرض لي مسلسل هارون الرشيد بشخصية عبد الوارث وأتمنى أن ينال على رضاكم.

* ما الذي أخرك لدخول عالم الفن رغم حبك له؟

– منع أسرتي كان يقف في وجه طموحاتي لأنهم كانوا يرون الدراسة والشهادة أهم من كل شيء آنذاك ولكن لدي أصدقاء من الوسط الفني وأنا أملك أيضا موهبة الكتابة بالفطرة. وبعد ذلك عالم البزنس أبعدني واليوم أنا عدت بقوة بهارون الرشيد.

* مؤخرا نلاحظ أنك تتواجد بشكل كبير في كثير من الاحتفالات وحتى السهرات, هل تعتقد أن ذلك يضيف إلى مسيرتك؟

– هو طبعا يضيف الكثير من حيث الظهور وأن يجعل اسمي موجودا ولكن حسب الحفلات والوسائل الإعلامية التي أطل من خلالها وأشكر الصحافة لدعمها لي منذ بداياتي الفنية وهي بجانبي.

* هل تجد نفسك أكثر في المسرح, السينما أم التلفزيون؟

– أجد نفسي بالثلاثة لأنها لكل مكان له طعمه وطابعه الخاص وأتمنى أن أجد نصا مسرحيا يقدمني بطريقة مختلفة ويخرج الطاقة الذي تملكها روحي الفنية.

* حدثنا أكثر عن مشاركاتك وتكريماتك في حفلات تطوعية وإنسانية ؟

– أنا بطبعي أميل إلى مثل هذه الأعمال الإنسانية لأني أكون أسعد إنسان عندما أفرح طفلا أو ذوي الاحتياجات الخاصة أو يتيم هذا بحد ذاته شرف لكل إنسان, شخصيا أعشق مثل هذه الأعمال.

* ما هي الأعمال الذي تابعتها برمضان ؟

– بصراحة الوقت عندي ضيق ولكن أكيد أتابع عملي هارون الرشيد وأيضا المسلسل المصري ربع رومي ومسلسل طريق.

* كيف ترى واقع الدراما العربية حاليا ؟

– بصراحة توجد أعمال راقية وهادفة تنقل هموم البشر وأيضا هناك أعمال لمجرد الإنتاج والتجارة وأنا مع الأعمال الذي تقدم رسالة تخدم المجتمع العربي.

* هل أنت مع الأعمال الدرامية المشتركة ؟

– نعم بالتأكيد أولا لنتعرف على حضارات بعض الدول وأيضا نشر اللهجة لنفهم بعضنا وأنا مع أن يكون العمل سوري جزائري مصري خليجي، حتى يساعد على انتشار العمل للقنوات والإعلام العربي.

* ما رأيك بالفن الجزائري ؟

– للأسف صعوبة اللهجة تمنعني من المتابعة، لكن أتابع أعمال الصديقة الجزائرية ريم غزالي.

* مجال البزنس هل تعتقد بأنه يخدمك في الفن ؟

– البزنس بالنسبة لي عملي ومصدر رزقي أما الفن فأنا أعتبره موهبتي

* ما هي الرسالة التي توجهها للإعلام؟

– أتمنى من الإعلام العربي أن يكون أكثر واقعية ومصداقية ولا ننكر بأن بعض الأقلام النظيفة تملك مصداقية واضحة وتوصل الخبر بدقة وحرفية عالية.

* حدثنا أكثر عن طموحك؟

– طموحي لا حدود له، أن أقدم أعمالا تليق برسالتي التي أقدمها والأدوار الذي ترسخ بعقول ناس.

* متى نراك بالجزائر ؟
– الجزائر أولا بلد عزيز عليّ وكل أصدقائي يعرفون ذلك وهم أكثر من إخوة، أنا أتمنى من كل قلبي زيارته, إن شاء الله قريبا جدا سأزوره.

* كلمة أخيرة لجريدة “الحوار” الجزائرية ؟
– أشكركم جزيل الشكر على هذا القاء الجميل وأشكر دعمهم لي وأيامكم كلها أعياد.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق