قالت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون أن الضريبة المفروضة مؤخرا على الثروة ورجال الأعمال كانا محور نضال حزبها طيلة السنوات الفارطة ، حيث أضافت في هذا الشأن أن هذا القرار الذي إتخذته وزارة عبد الرحمان راوية يستحق التثمين .

 

بالمقابل سجلت حنون في لقاء جمعها بمتصدري قوائم حزبها عدة تحفظات على ما جاء في قانون المالية لسنة 2018 وخاصة ماتعلق بالزيادات المفروظة على اسعار الوقود في ظل تدهور القدرة الشرائية للمواطن التي بلغت 60٪ . 
كما أكدت الزعيمة التروتسكية أن حزب العمال سيرافع من أجل منظومة ضريبية تتساوى فيها كل طبقات المجتمع الجزائري ، وتكرس التضامن الوطني  ،
 وفي موضوع المحليات دافعت ذات المتحدثة عن قرار  حزبها بالمشاركة  كونه يعمل على تحقيق دولة الحريات واحترام حقوق الإنسان  ولأن الاستحقاقات المقبلة  هي الوسيلة الوحيدة من أجل النضال لإثبات  الوجود  في المعترك السياسي .

وفي سياق آخر أجل حزب العمال مؤتمره الذي كان من المقرر أن ينعقد هذه السنة وهذا لتصادفه مع الانتخابات المحلية ولأن القانون العام للحزب ينص على أن التحضير للمؤتمر يبدأ قبل ثلاثة أشهر من عقده.