قال رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الحاج الطاهر بولنوار، إن السوق الموازية تشكل خطرا على صحة المواطن والاقتصاد الوطني وعقبة كبيرة في الاستثمار الأجنبي والمحلي، مبديا في آن واحد ملاحظات على مشروع قانون التجارة الإلكترونية بسبب العقوبات الضخمة التي يتضمنها.

وتحصي الأرقام الرسمية وجود نحو 2 مليون سجل تجاري ينشط كل أربعة من بين خمسة منهم في نشاط التوزيع (الجملة والتجزئة) والخدمات.

وأوضح بولنوار خلال نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” للقناة  الإذاعية الأولى أن “السوق الموازية تشكل خطرا على المستهلك والاقتصاد الوطني بحيث أن 80 بالمائة من المنتجات المقلدة أو منتهية الصلاحية والفاسدة تمرر عبر هذه السوق لأنها غير مراقبة. كما أنها تشكل ربحا ضائعا كبيرا لخزينة الدولة تقدر بين 40 و50 مليار دولار لأنها مست جميع القطاعات والخدمات”.

سفيان.ب