تأسف بقاط بركاني رئيس عمادة الأطباء لنقص الأمن بمصالح الاستعجالات التي تسجل فيها اعتداءات يومية على الطواقم الطبية وشبه الطبية، داعيا السلطات العمومية إلى التحرك السريع ولعب دورها لوضع حد لهذه الممارسات، وربط المتدخل في برنامج ضيف التحرير للقناة الثالثة ضعف المنظومة الصحية العمومية التي لم يعد بمقدورها تقديم خدمات ترقى إلى تطلعات المواطنين بالوضعية الحرجة لهذه المصالح على حد وصفه. وقال في هذا السياق “المريض اليوم يجد صعوبة كبيرة في الحصول على طبيب أو موعد لإجراء عملية جراحية في المستشفيات”، مشددا على ضرورة تحسين وترقية الوضعية الحالية  التي آلت إليها المستشفيات. واعترف بركاني من جهة أخرى بأن التكوين في المراكز الاستشفائية الجامعية غير مضمون بطريقة حديثة ومتطورة وأن الممارسة الطبية في حد ذاتها لم ترق للمستوى المطلوب وهذا لأسباب عدة منها نقص وسائل تشخيص المرض التي يحتاجها الطبيب،إلى جانب نقص الأسرة والنظافة وبعض أصناف الأدوية.

ولإيجاد حلول سريعة لهذه المشاكل التي تتخبط فيها المنظومة الصحية العمومية اقترح رئيس عمادة الأطباء جلوس كل الفاعلين في المنظومة الصحية حول طاولة واحدة للتحاور والتفكير في أفضل السبل الكفيلة بترقية خدمة تمكين المريض من العلاج.

سفيان.ب