دعت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري، سعيدة بن   حبيلس ، ونظيرها العراقي ياسين أحمد عباس المعمور، امس، إلى “تقوية العلاقات الثنائية بين المنظمتين خدمة للشعبين العراقي و   الجزائري”.

وخلال ندوة صحفية مشتركة نشطها الطرفان بمقر الهلال الأحمر الجزائري   ، أبرزت بن حبيلس أهمية تقوية الشراكة التي تجمع منظمتها مع نظيرتها  العراقية ، خاصة في ظل الأوضاع الأمنية التي تمر بها دولة العراق الشقيقة.

وبعد أن ذكرت بأهم المحطات التاريخية التي تعكس وقوف الهلال الأحمر   العراقي مع الجزائر إبان الثورة التحريرية المجيدة، أكدت على أن المساعدات   التي تقدمها الدولة الجزائرية لدولة العراق تندرج “في إطار رد الجميل والواجب   الإنساني”.

وفي سياق ذي صلة أبرزت بن حبيلس “وجود قواسم مشتركة” بين   منظمتها ونظيرتها العراقية حول العديد من المسائل ، منها ضرورة تفعيل دور   الفضاءات الإنسانية لتصبح -كما قالت- بمثابة” قوة ضغط “، تمارس سلطتها على   مستوى الهيئات الدولية، وذلك من أجل “تقديم يد المساعدة للشعوب التي تعاني من   مختلف الأزمات”.

من جهته، ثمن رئيس الهلال الأحمر العراقي ،   مواقف الجزائر المساندة للشعوب المضطهدة ، منوها في ذات الشأن بمبادرة الجزائر المتمثلة في إرسال مساعدات   إنسانية للنازحين العراقيين قبل بضعة أشهر”.

نورالدين. ع