تختتم اليوم فعاليات صالون العمرة الذي شارك فيه حوالي 40 وكيل لوكالات السياحة والاسفار من أصحاب الفنادق السعودية، حسب ما كشف عنه المشارك من وكالة “ضيوف الرحمن” أحمد قويدر رابح للترويج لعروضهم في مجال الإقامة والاعاشة والنقل وباقي الخدمات، وجاء هذا الصالون قبيل انطلاق موسم 1439 المقرر افتتاحه نوفمبر المقبل بالنسبة للجزائريين.

وأعرب الوكيل السعودي سامح جامع أبو بلال، صاحب سلسلة فنادق ميرة المتحدة، في اتصال هاتفي مع “الحوار” عن ارتياحه في التعامل مع وكالات السياحة والاسفار الجزائرية، مؤكدا أن السوق الجزائري بالنسبة لهم أحد الأسواق المريحة الذي لا يتعاملون معها على أساس التجارة والربح، وإنما يسهرون على توفير كل متطلبات الحجيج الجزائريين والوصول الى المستوى المرجو، خاصة في مجال الاطعام والاعاشة.

وفي سياق مماثل، أكد المتحدث ذاته على تجديد الشراكات مع وكالات السياحة والاسفار الجزائرية دون تردد، كون هذه الأخيرة ورفقة أعضاء البعثة والديوان الوطني للحج والعمرة يقومان بمجهودات كبيرة لتوفير ما يحتاجه المعتمرون والحجاج الجزائريون خلال فترة تواجدهم بالبقاع المقدسة.

هذا وأبرز أن الوافدين من الجزائريين على البقاع المقدسة يكون بهدف التدين لا غير عكس ما زيارة البعض التي لها أغراض أخرى كالشهرة وغيرها، وتعهد سامح جامع أبو بلال بالعمل بمجهود أكبر من أجل ضمان متطلبات ضيوف الرحمن الجزائريين، مضيفا أن مشاركتهم في هذا الصالون ليس بهدف الإشهار والترويج لخدماتهم بقدر ما يسعون الى معرفة ما يرغب فيه الجزائريون خلال أدائهم لمناسك الحج والعمرة على مستوى الاطعام والفندقة.

نورالدين. ع