“باب الحارة” لم يعد يقدم لي أي إضافة بعد موت “أبو شهاب”

 قالت الممثلة السورية جمانة مراد إنها لا تفكر إطلاقا في الاعتزال، مرجعة غيابها لأسباب عائلية، وذكرت أنها سعيدة لأنها كانت سباقة في المشاركة في مسلسل يجمع نجوم الدراما التركية والعربية.

 

غبت عن الساحة طويلا إلى درجة أن جمهورك اعتقد أنك اعتزلت الفن؟

لا لم اعتزل ولا أفكر في الاعتزال إطلاقا، وكل ما في الأمر أنني أردت أن أتفرغ لزوجي وبيتي. وكانت العودة من خلال مهرجان وهران كعضو لجنة تحكيم.

 

 اخترت العودة بـعمل يضم ممثلين أتراك. هل مشاركتك نتيجة النجاح الكبير الذي حققته الدراما التركية؟

 أحضر لمسلسل يحمل عنوان “مدرسة الحب”، ولا احد يستطيع إنكار النجاح الذي حققته الدراما التركية في الوطن العربي، ونحن كلنا نشاهدها لأنها لا مستنا وتحمل شيئا منا. وعندما قدم لي العرض وافقت مباشرة، وهي خطوة مهمة وجديدة لي، والأجمل أنني كنت سباقة لها.

 

كان لك حضور مميز في الجزء الخامس من “باب الحارة” لكنك غبت عن باقي الأجزاء.. لماذا؟

أحب مسلسل “باب الحارة” الذي نال شعبية كبيرة جدا، ويعتبر إضافة لي، ولكنني أحسست أنني لم استطع أن أقدم أكثر فيه، لأن مشاركتي كانت مرتبطة بشخصية أبو شهاب الذي كان زوجي وبعد غيابه عن العمل فضلت الانسحاب لأنه لن يضيف لي شيئا.

 

ارتفعت في الآونة الأخيرة أصوات لنجوم سوريا ضد ما وصفوه الإقصاء المتعمد للدراما السورية من الشاشات العربية.. ما تعليقك؟

أكيد الأمر أزعجني كثيرا لأنها تتعلق ببلدي، والكل يعرف قوة الدراما السورية ومكانتها في الشاشات العربية. والآن نحن نمر بظروف إنسانية صعبة جدا، وكان من المفروض الوقوف معنا وليس ضدنا.

 

على ذكر الأزمة السورية، كيف ترين موقف الجزائر اتجاهها؟

اشكر موقف الجزائر اتجاه الأزمة السورية، ولن أنسى استقبالهم للاجئين السوريين، والأمر ليس غريبا عنهم.

 

اتهمك البعض بأنك تستغلين حياتك الخاصة لإعادة تسليط الأضواء عليك؟

هذا ليس صحيحا، لا أحب أن تكون حياتي الخاصة مباحة للناس جميعا، ونحن بشر لدينا خصوصياتنا، لكن أحيانا أحب أن أشارك جمهوري فرحة خاصة بي، وأرفض أن يقتحم احد خصوصياتي.

 

زرت الجزائر الشهر الماضي ولم تكن المرة الأولى.. كيف تصفين علاقتك بها؟

الجزائر حبيبتي، وأهلها أهلي، ولا أحس أنني غريبة عنهم، وأتمنى لها الاستقرار الدائم.

 

هل ممكن أن نراك في عمل جزائري؟

والله هذه أمنيتي، ويشرفني أن أقف إلى جانب الكثير من الممثلين الجزائريين الذين لا يسعني المقام لذكرهم، وبكل صراحة السينما الجزائرية قوية جدا وأي ممثل عربي يحلم المشاركة فيها.

حاورتها: حنان حملاوي