» أعمدة » باسم الله الرحمن الرحيم

باسم الله الرحمن الرحيم

رياض بن وادن

143 مقال
منذ 3 أسابيع حجم الخط طباعة |

رياض بن وادن

لا أدري ما المقصود من حذف البسملة من الكتب المدرسية؟! وهل مشكلة التربية والتعليم في الجزائر قائمة على هذه الجملة الشريفة، جملة تحوي أعظم أسماء الله؟! أم أن المقصود من نزعها هو فسخ كل الطلاسم التي باتت عائقا على تطورنا التربوي والعلمي والصناعي والحضاري ككل؟!!.

كان من المفروض على الوزارة الوصية أن تركز وهي تحاول تطوير المنظومة التعليمية -حتى تصبح ذات قيمة، تعطي ثمارها كل حين للمجتمع وللوطن- على عناصرها الأساسية، مثل تطوير وتكوين الأساتذة والمعلمين، كيفية الرفع من مستوى استيعاب التلاميذ بأقل جهد، وكذا تغيير طريقة التلقين والتعليم القديمتين بطرق أخرى عصرية أكثر نجاعة، تجعل من التلميذ إلى مرحلة معينة، يمكنه أن يتحدث بلغة أو لغتين بطريقة سلسة، يكتب بأسلوب جميل، يحسن الحساب وأساسيات التكنولوجيا الحديثة.

شعوري وأنا أتابع هذا الفعل، فعل من قرروا نزع البسملة من الكتب المدرسية، أنه عمل استفزازي مقصود، لا أدري ماهو الغرض منه؟!. فإذا كان الهدف هو الوصول إلى جيل لا يفهم ولا يتكلم بهذه الجملة، فهم عبثا يحاولون، بل على العكس تماما، سيزيد نطقها وتفعيلها كما أمر ديننا الحنيف، في كل شؤون الحياة، بداية من الأكل والشرب، مرورا بطلب العلم والعمل، وركوب الطائرة والسيارة، وعند الطبيب والمهندس وحتى أثناء المداخلات السياسية تحت قبة البرلمان وأثناء انعقاد مجلس الحكومة لأنه كما قلت ذات يوم: لكل فعل رد فعل يساويه في القوة ويُعاكسه في الإتجاه.

لقد افتتح الله عزّ وجل كل سُوَر القرآن وهو كلام الله بالبسملة، إلاّ سورة واحدة، وهي سورة التوبة، وتسمى كذلك بسورة الفاضحة، جاءت لتفضح المنافقين مثلما يقول أهل التفسير، فكانت بدايتها غضب من الله وقسوة وتخويف، لأن المقام لا يصح فيه الجمع بين البسملة وبداية السورة، فلست أدري، هل نزع البسملة من الكتب المدرسية لأننا أمام نفاق آخر معكوس، خبيث مبرمج يريد ضرب هويتنا وقطع كل علاقة للأجيال القادمة بالله وبالتالي بالدين والتدين؟ أم أننا أمام صورة -سورة الفاضحة- أخرى من صور الفضائح وكسر كل مقومات ومكتسبات هذا المجتمع والوطن حتى يُعّد إلى حتفه الأخير؟! وفِي كلتا الحالتين الأمر عندي سيّان، فالوضع خطير، وليعلم من يديرون هذه الصراعات سواء في الداخل أو في الخارج، بأن للكعبة ربّ يحميها، وإنه من الشعب الجزائري، وإنه باسم الله الرحمن الرحيم.

نشر