» أعمدة » نقطة ضوء

نقطة ضوء

منذ 3 أسابيع حجم الخط طباعة |

المواطنة والبيئة….!! هو عنوان أول درس افتتاحى بمناسبة الدخول المدرسي لهاته السنة وهو ما يطرح تساؤلا عن أي مواطنة وأي بيئة نريد إيصالها للناشئة فى ظل عولمة جارفة وتكنوبوجيات حديثة ومفاهيم وأبعاد متداخلة لكلا الأمرين، فإعداد الجيل الناشئ وتربيتهم على المواطنة يفترض أن يكون لتمثل قيم المدنية الجديدة كقيم المواطنة الديمقراطية والديمقراطية التشاركية وترسيخها فعلا لا قولا وعلى أخلاق العقل المدنية والتمرس على المبادرة والمشاركة بالرأي في بيئة تحترم الإنسان كإنسان وتحترم الرأي المخالف وتمنح هامشا واسعا من الحرية وتتمثل القيم الإنسانية النبيلة كقيم الحرية وحقوق الإنسان ورفض الظلم والتسلط ونبذ العنف والتطرف ولن يتأتى هذا إلا في بيئة لا تهمش العقل ولا تحتقر الإنسان، في بيئة تتنسم الحرية وتتطلع للرقى دون تنكر لأصولها وقيمها ولا تجعل الموروث والتقاليد المنافية لكثير من القيم هى المهيمنة والمسيطرة وتنفى عنها نبرات الجهوية أو التلبس باسم الدين بل تحفظ مرجعيتها وهويتها منفتحـة عن غيرها من التجارب الإنسانية فأي مواطنة وأغلب مناهجنا مستوردة أو بالية أو تقليدية، مناهج تكبح بناء القدرات والكفاءات وتهمش العقل. ثم إن المواطنة والتربية عليها وبفعل العولمة دونها الكثير من المعوقات كانتشار التعليم الخاص والدروس الخصوصية والتى تجعل من الإنسان عبدا لإله المال دون سواه من القيم أضف إلى ذلك انتشار قنوات وفضائيات التعليم والتى ترسل في غالب الأحيان قيما غير تلك القيم التى تستند إلى مرجعيتنا أي مواطنة وكتب أبنائنا حذفت منها البسملة ولا أحد يتحمل المسؤولية أي بيئة في مكان لا حرمة فيه للمعلم ولا تقدير …

نشر