•  غلام الله: المقاومة الاجتماعية أفضل وسيلة للتصدي للطوائف الوافدة
  • بن بريكة: الكركرية طريقة صوفية وليست دخيلة على المجتمع
  • مأمون القاسمي: يمكن لهذه الطائفة أن تلحق أضرارا بالمرجعية الدينية الوطنية 

لا يكاد ينتهي الحديث عن طائفة دينية توافدت على المجتمع الجزائري إلا وظهرت أخرى بطقوس غريبة ما جعل المجتمع يدخل في دوامة وحيرة من أمره في الوقت نفسه، خاصة وأن هذه الفرق والطقوس الغريبة مجهولة المصدر إلى حد بعيد بالرغم من محاولة أتباعها نسبها إلى جهات معينة إلا أن النوايا تبقى مجهولة، وفي السياق كثر الحديث مؤخرا عن ظهور طائفة جديدة بالغرب الجزائري وبالتحديد بولاية مستغانم تسمى بالكركرية، وحسب التحقيقات الأولية التي أجريت أكدت أن الكركرية طائفة صوفية سنية لا تختلف عن الطرق والطوائف الدينية المنتشرة في الجزائر والمغرب الأقصى، إلا في شكل اللباس أو الثياب المثير للانتباه والجدل، وبعض الأصوات والطقوس الغريبة التي تستعملها الطريقة أثناء الزيارات التي تقوم بها للأضرحة والمقامات الدينية والروحية.

رأت “الحوار” أن تتحدث مع أهل الاختصاص فيما يخص “الكركرية” التي أثارت جدلا واسعا خلال اليومين الماضيين، ومن بين من تحدثت معهم كان البروفيسور المتخصص في الصوفية محمد بن بريكة، الذي قال في اتصال هاتفي معنا إنه من الناحية العلمية لا يمكن إطلاق صفة الطائفة على أتباع الكركرية وهذا لسبب بسيط كونها طريقة صوفية معروفة في جميع العالم وموجودة حتى في استراليا.

وأضاف بن بريكة أنه من الخطأ الحديث عن هذه الطائفة بأنها دخيلة على المجتمع الجزائري باعتبار أنها صوفية جزائرية كونها تعود إلى محمد فوزي الكركري الذي توجد زاويته بالمغرب وأخذ الطريقة عن عمه حسين الكركري الذي أخذها بدوره عن الشيخ الطاهر الكركري وهو تلميذ لأحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي، مؤكدا أن الطريقة الأم للكركرية هي العلوية المستغانمية والطريقة الكركرية هي فرع من الطريقة العلوية بالجزائر. والحديث عن الطريقة الصوفية الكركرية وكأنها أمر وافد على الجزائر ليس كذلك على الإطلاق من الناحية العلمية بدليل وجود العديد من المؤلفات التي تثبيت صحة هذا، وظهور هذه الطريقة الكركرية بمستغانم ليس بالغريب كون جذورها التاريخية تعود في الأصل إلى هذه المنطقة كما تم ذكره سلفا يضيف المتحدث.

في السياق أكد رئيس المجلس الإسلامي الأعلى، عبد الله غلام الله، أن السبيل الوحيد للتصدي وومجابهة الطوائف الوافدة على الجزائر التي أصبحت أرضا خصبة لمختلف الطوائف والفرق التي تريد تشتيت المجتمع من مرجعيته الدينية الوطنية ووحدته هي المقاومة الاجتماعية.

وقال المتحدث في اتصال هاتفي مع “الحوار” إن الطائفة الكركرية أو غيرها من الطوائف يجب محاربتها والتصدي لها عن طريق المقاومة والوقاية الاجتماعية التي من خلالها يمكن للمجتمع حماية نفسه بنفسه من كل الوافدين عليه الذين يريدون الزعامة بعد ممارسة التأثير الفكري والعقائدي عليه، داعيا بالمقابل عدم التهويل الإعلامي و إعطاء أهمية كبيرة لهذه الطائفة الكركرية التي لا تعني شيئا كونها تمارس استعراضا فلكلوريا لا غير.

وألح غلام الله بالمقابل على ضرورة استعمال كل وسائل المقاومة المتاحة الاجتماعية منها أو حتى الأمنية من أجل قطع الطريق على كل الطوائف الغريبة عن مجتمعنا بما فيها الكركرية.

ومن جهته قال شيخ زاوية الهامل مأمون القاسيمي، إن الطائفة الكركرية شأنها شأن الطوائف الوافدة على المجتمع الجزائري، مشيرا إلى إمكانية إلحاق هذه الطائفة أضرارا بالمرجعية الدينية الوطنية ووحدة الأمة الجامعة، محذرا من مثل هذه الطوائف والتيارات الوافدة.

ودعا المتحدث إلى اتخاذ كل الوسائل لسد الباب وسد الطريق عن مشاريعها وأهدافها سواء كانت ظاهرة أو معلنة، هذا وأكد القاسيمي في حديثه مع “الحوار”، أن السبيل الوحيد للتخلص من مثل هذه الظواهر الطائفية التي باتت تأخذ منعرجا آخرا في المجتمع الجزائري هو توحيد الجهود والتنسيق بين المؤسسات المعنية أي المساجد والمدارس والمؤسسات الإعلامية من خلال زرع الوعي والتحسيس الدائم إلى جانب اتخاذ المناهج التربوية التي تدعوا إلى تحصين المجتمع وحمايته من جل التهديدات الطائفية التي توظفها الأيدي الأجنبية لضرب استقرار ووحدة المجتمع الجزائري المستهدف.

وعاد ذات المتحدث مرة أخرى للتذكير بمخاطر هذه الطوائف على الانسجام الاجتماعي والأضرار التي تلحقها به، داعيا إلى الإسراع في اتخاذ التدابير والوسائل اللازمة لتجنيب الوطن والمجتمع هذه الفرق والطوائف الوافدة والغريبة على المجتمع.

________________________

  • الموقع  الإلكتروني للكركرية بثلاث لغات

يبدو أن الطريقة الكركرية التي تصنع الحدث هذه الأيام في الجزائر ليست بالعفوية بدليل امتلاكها لموقع إلكتروني رسمي يتناول التعريف بهذه الطائفة التي تنسب إلى الشيخ محمد فوزي الكركري المغربي، حيث يحتوي الموقع على عدة أقسام منها التعريف بشيخ الطريقة والطريقة وكذا مشايخ الطريقة الكركرية، كما يأتي الموقع في ثلاث نسخ عربية وانجليزية وفرنسية وهذا ما يدل على أن الطريقة منتشرة في كل بقاع العالم وتعمل على توسيع تواجدها، جدير بالذكر أن شيخ الطريقة أيضا يمتلك موقعا خاصا به، يعرف بسيرته ومؤلفاته وبكل ما يتعلق بهذه الطريقة التي تتخذ من الملابس الملونة التي تشبه كثيرا ملابس المهرجين لباسا يمثلها.

جمال مناس