ناشد الناطق الرسمي باسم قافلة الإغاثة الإنسانية التابعة لجمعية العلماء المسلمين عبد الكريم رزقي السلطات الجزائرية وعلى رأسها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة التدخل لدى نظيرتها المصرية من أجل السماح لهم بنقل المساعدات الإنسانية وتسليمها للجانب الفلسطيني.

حيث نقلت مصادر إعلامية أن القافلة لا تزال عالقة منذ أكثر من 24 ساعة على مستوى معبر رفح الحدودي، وأكدت على أن الجانب المصري قد طلب من مسؤولي البعثة إعادة الحاويات والمقدر عددها 13 حاوية إلى ميناء العريش مما زاد من مخاوفهم بسبب احتمال فساد وتعفن الأدوية، نتيجة ارتفاع درجة الحرارة علما أن تلك المساعدات تقدر بحوالي 30 مليار سنتيم.

هذا وقد أعلنت جمعية العلماء المسلمين عبر صفحتها الرسمية على الفايسبوك أن القافلة التي تسيرها باسم الشعب الجزائري لا تزال عالقة عند معبر رفح قرب الحدود الفلسطينية، وأن البعثة تنسق جهودها مع عديد الجهات بما فيها الأشقاء المصريين من أجل السماح للقافلة بالعبور رغم وجود كافة الوثائق الرسمية واجتياز كامل الإجراءات القانونية والجمركية.