يعتبر محمد بن مرادي رجل سياسي، ولد في 3 أفريل 1954 في الجزائر العاصمة، خريج المدرسة العليا للإدارة تخصص اقتصاد ومالية، ومدير وطني سابق لأملاك الدولة، حمل العديد من الحقائب الوزارية الهامة، عرف بنزاهته ونظافة يده، انضم إلى المجلس الشعبي الوطني عام 1978 حيث كان متعاونا في عهدته الأولى مع رابح بيطاط، إلى أن غادره عام 1992 عندما حلت الجمعية، ثم انضم بعدها إلى مجلس وزراء المالية وأصبح مستشارا له، وفي عام 1997 تم تعيينه مديرا عاما للعقارات.

ودخل حكومة أحمد أويحيى نتيجة التعديل الوزاري في 28 ماي من عام 2010 من خلال البوابة الرئيسية، حيث شغل منصب وزير الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتشجيع الاستثمار، حظي بثقة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لإصلاح قطاع الصناعة الذي يعاني من عدة سنوات من التجول بسبب سجله النظيف المعروف بنزاهته، وبعد تشكيل حكومة سلال في 4 سبتمبر 2012، عين وزيرا للسياحة والحرف اليدوية، لينتقل في سبتمبر 2013 لقيادة وزارة العمل والعمالة والضمان الاجتماعي.

ليحل في 14 من الشهر الجاري محل أحمد عبد اللطيف ساسي وزيرا للتجارة بعد التعديل الحكومي الذي أقره رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لقيادة أحد أهم القطاعات المعول عليه من أجل إخراج البلاد إلى بر الأمان بعيدا عن الأزمة المالية التي دخلت فيها البلاد تسبب فيها تهاوي سعر الذهب الأسود في السوق الدولية.