ثمن رئيس التنسيقية الوطنية للأئمة جلول حجيمي ”الاستجابة الفورية لمطالب الأئمة بعد الوقفة التي قاموا بها عقب تفشي ظاهرة الاعتداءات على الأئمة التي بلغ بها الحد إلى درجة التصفية الجسدية.

وقال حجيمي في تصريح لـ”الحوار”، إن المعتدين على الأئمة وبيوت الله خارجين عن المرجعية الدينية الوطنية وأفعالهم ليست معزولة بل متكررة ومنظمة، حيث رفض المتحدث الكشف عن انتمائهم ”لا يهمنا تسميتهم بقدر أهمية عدم المساس بالبلد ورموزه، مشيرا إلى أن الأئمة ”يقبلون الحوار والتناصح، لكن التعدي الجسدي لا يقبلونه”.

وأشار ذات المتحدث إلى أن نقابة الأئمة كانت على جاهزية للقيام بوقفات وطنية للتنديد بالوضع الذي يطال الإمام الجزائري، إضافة إلى تلك التي أقاموها بكل من أمام مديرية الشؤون الدينية في ولاية سكيكدة وقبلها بولاية وهران للتعبير عن مدى سخطهم من تفشي ظاهرة الاعتداءات على الأئمة.

وشكر حجيمي وزارة الداخلية على هذا التحرك السريع والفوري بالاستجابة لمطالبهم المتمثلة في توفير الأمن والحماية للأئمة.

من جهة أخرى، أشاد الأمين الولائي لنقابة الأئمة بوهران الإمام مصطفى قادوم بن بلقاسم بالخطوة التي قامت بها وزارة الداخلية في سبيل إنصاف الأئمة وحمايتهم، حيث كشف في حديث مع ”الحوار”،” تلقيه لكافة التسهيلات من قبل السلطات المحلية والأمنية لولاية وهران، وتجاوبا منقطع النظير في فترة قصيرة”، وهذا ما اعتبره المتحدث’ دليلا على أن الدولة واعية بدور الإمام والحراك الذي قام به، متمنيا ”أن يؤخذ هذا البيان بعين الاعتبار على المستوى المحلي”.

وكشف ذات المتحدث أنه ”تم تسجيل 8 قضايا اعتداء على الأئمة بولاية وهران في ظرف 15 يوما فقط”.

وجاء في بيان وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نشرته وكالة الأنباء الجزائرية تأكيد على أنها اتخذت “بصورة آنية كل الإجراءات اللازمة” بخصوص الاعتداءات التي تعرض لها بعض الأئمة مؤخرا, مبرزة أن هذه الاعتداءات تبقى “معزولة”.

وأوضحت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية أنها “واعية بالانشغالات الأخيرة لأئمتنا بخصوص الاعتداءات التي تعرضوا لها مؤخرا بالضرب والشتم والتي تبقى معزولة”.

وتؤكد الوزارة بأنها “اتخذت بصورة آنية كل الإجراءات اللازمة أمام هذا الوضع, وذلك بإسداء أوامر مستعجلة للسيدات والسادة الولاة وكذا مصالح الأمن الوطني قصد ضمان أمن وسكينة أئمتنا وتوفير لهم كل الحماية والظروف المواتية من أجل ممارسة مهامهم النبيلة”.

فاروق حركات