وعد وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي مساء أمس الجمعة بقسنطينة بالسعي إلى تنظيم جمعية عامة استثنائية من اجل انتخاب رئيس جديد للاتحادية الجزائرية للكاراتي دو، من أجل اقناع الفيدرالية الجزائرية للكاراتي دو برفع الحظر على على هذه الهيئة.  طرف الفيدرالية العالمية للكاراتي دو بـ”غير الصائب”.

ووصف الوزير على هامش زيارته لملعب الشهيد حملاوي الذي سيحتضن مساء اليوم السبت مقابلة الدور النهائي التأهيلي للبطولة الإفريقية للأمم بين التشكيلة الوطنية “أ” والفريق الليبي بأن، قرار حظر الإتحادية الجزائرية للكاراتي دو “غير صائب”، مشيرا أن “طلبا تم إرساله للجهات المختصة من أجل أن تتراجع الفيدرالية العالمية للكاراتي،” لاسيما كما أضاف- وأن القانون لا يمنع بأن تدار الفيدرالية من طرف مجلس إدارة.

وعين أبوبكر مخفي شهر مايو الفارط من قبل وزارة الشباب و الرياضة على رأس “ديريكتوار” لغاية تنظيم جمعية انتخابية, و هو الاجراء الذي رفضته الاتحادية العالمية كون المكتب المؤقت “غير منتخب و يعارض نصوص و قوانين” هيئة أنطونيو إسبينوس.

وقد تم في هذا السياق تنصيب “خلية أزمة من طرف وزارة الشباب والرياضة التي شرعت في إجراء اتصالات مع مختصين من أجل إيجاد السبل الكفيلة واللازمة قصد إلغاء هذا القرار” كما أضاف الوزير.

وأكد الوزير بأن مجلس الإدارة الذي يعمل بطريقة “قانونية” والذي تمكن من إنجاز مسار “محترم بمشاركات وجوائز في مختلف المسابقات” .

وذكر الوزير بأن مجلس الإدارة الذي تم تنصيبه كإجراء مؤقت من أجل وضع حد نهائي لفترة طويلة من اللاستقرار والمضطرب الذي شاب عمل هذه الفيدرالية.

يذكر أن الفيدرالية العالمية للكاراتي دو أعلنت الاثنين الماضي قرارا بعدم الاعتراف بالإدارة الجديدة للفيدرالية الجزائرية للكاراتي دو، وقررت حرمان كل الأندية والمنتخبات من المشاركة في مختلف المنافسات الإقليمية والدولية التي ترعاها.

وفي ذات السياق أكد الوزير بأنه سيتم عقد جمعية استثنائية انتخابية من أجل وضع حد للاضطرابات المسجلة في هذه الرياضة.