يتطلع المنتخب الوطني المحلي لكرة القدم إلى تحقيق نتيجة إيجابية أمسية اليوم السبت عندما يستقبل المنتخب الليبي بملعب الشهيد حملاوي بقسنطينة في حدود الساعة 20:45، وذلك في ذهاب الدور التصفوي الأخير لكأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين 2018 “الشان” المقرر إجراؤها بكينيا.

وسيكون ”الخضر” المتواجدون بمدينة قسنطينة منذ يوم الأربعاء الفارط, أمام حتمية الفوز في لقاء الذهاب كي يخوضوا مباراة الإياب بملعب الطيب المهيري بصفاقس (تونس) بأريحية تامة. وسيتأهل الفائز من هذه المواجهة المزدوجة مباشرة إلى المرحلة النهائية للبطولة الإفريقية للمحليين المقررة  من 11 جانفي إلى 2 فيفري 2018 بمشاركة 16 منتخبا. وليس بإمكان المنتخبات الليبية اللعب داخل الديار منذ عدة سنوات, نتيجة المشاكل الأمنية السائدة في ليبيا.

وبخصوص  التعداد, سيغيب عن المنتخب الوطني خلال هذا اللقاء المهاجمان عبد الحكيم أمقران (وفاق سطيف) وفريد الملالي (نادي بارادو) بسبب الاصابة. وصرح عبد القادر بدران, مدافع وفاق سطيف قائلا:”‘لقد لعبت من قبل بملعب الشهيد حملاوي, وأحببت كثيرا الأجواء التي يقدمها الجمهور القسنطيني الذي يعشق كرة القدم حتى النخاع, إنه بمثابة اللاعب رقم 12 بالنسبة لنا. اللقاء سيكون ذا أهمية كبيرة بالنسبة لنا لتحقيق نتيجة إيجابية قبل لقاء العودة”.

من جهته, سيحاول المنتخب الليبي تحقيق المفاجأة والاطاحة بالمنتخب الجزائري رغم أن فترة التحضيرات لم تكن جيدة حيث انهزم بنتيجة ثقيلة أمام المغرب في لقاء ودي (5-1).

ويبقى هدف المنتخب الجزائري التأهل لنهائيات هذه البطولة الإفريقية التي انطلقت رسميا عام 2009. وكانت الجزائر قد شاركت في طبعة 2011 بالسودان، فقط، أين أنهت مشوارها في المرتبة الرابعة.