يقدم المسرح الجهوي للعلمة عشية اليوم العرض الشرفي الأول لمسرحية “انتحار الرفيقة الميتة” للمخرج فوزي بن براهيم.

العمل الذي سيعرض يومي 16 و 17 أوت بالمسرح الوطني محي الدين باش تارزي بالجزائر العاصمة، بعد عرضه الأول في مسرح العلمة الجهوي يحكي قصة فتاة فقدت لذة التمتع بالحياة وكل أمل في الموروثات والجدران الاجتماعية وأيقنت أن سلامها الروحي لن يكون إلا بوضع حد لحياتها، وشرعت فعلا في المحاولة إلا أنها فشلت لتستيقظ في عالم جديد-قديم مليء بمشاعر وحالات مألوفة – غريبة لتفهم أن انتحارها البيولوجي لم يكن غير نتيجة لمئات الانتحارات النفسية والاجتماعية وأنها لن تستحق الحياة الا بالتمرد على قواعد واهية وخرافات تراثية فتقبل من جديد على استطعام الحياة لكنها تصطدم برأي آخر للطبيعة الذي قد يحرمها فرصة ثانية.

ويجسد أدوار العمل الذي كتب نصه محمد عدلان بخوش طاقم شاب يتكون من بلال لعرابة، هاجر سيرواي، آمال دلهوم، رمزي قجة، كنزة بن بوساحة، نجيب بوسواليم، قوادري أحمد.

ح.ح