تعاني أغلب الأحياء ببلدية بن الناصر بن شهرة 11 كلم جنوب غرب الولاية الأغواط وذات التعداد السكاني الذي بلغ حوالي 10 آلاف نسمة من عدة مشاكل يومية شاقة، حيث أن المتجول بها لا شك أنه سيصطدم بواقع مرير يجعله يعود بمخيلته إلى عهد التخلف التنموي لعشرية ما بعد الاستعمار، حيث تعرف معظم الطرقات وضعية مزرية فجميعها بلا رصيف وبعضها بلا تزفيت، الطريق الوحيد الذي يشعرك بأنك حقا بولاية الغاز الجزائري هو الطريق الولائي رقم 31 الرابط بين عاصمة الولاية وبلدية قصر الحيران مرورا ببلدية بن الناصر بن شهرة وهو الطريق الوحيد المعبد والمحفوف بالرصيف الذي تتخلله أشجار الدفلة دائمة الاخضرار، وماعدا ذلك من الطرقات المؤدية إلى الأحياء والشوارع فهي ترابية لا أشجار ولا أرصفة، في بلدية ذات طابع فلاحي رعوي إذ تضم أكبر سهل فلاحي بمنطقتي المخرق والفتحة تضاهي في خصوبتها سهول متيجة، كما تتوفر على عدد كبير من الموالين ومربي الماشية حيث تعد من بين البلديات العشر بالولاية ذات التعداد الكبير للأغنام والأبقار، إلا أنه ورغم كل ذلك تعد من أفقر بلديات الولاية وتخلفا في التنمية المستدامة.

من جانب آخر فالمدينة رغم ما تشهده من توسع عمراني إلا أنها تفتقر إلى مخطط يجنبها ظاهرة تنامي البناءات الفوضوية التي استفحلت بشدة، حيث أنها لم تنل حظها الأوفر من المشاريع التنموية منذ عهد ارتقائها إلى مصاف بلدية إثر التقسيم الإداري لسنة 1985، وتعاقب المجالس المحلية عليها، كما نسجل غياب التهيئة وتعبيد الطرقات والشوارع في أغلب الأحياء وانعدام الأرصفة بصفة كلية.

من جهة أخرى، يعيش أغلب سكانها على وقع مشكل انقطاع مياه الشروب خاصة مع حلول فصل الصيف، حيث تزداد طلبات المواطنين عليه، إضافة إلى ذلك فمسألة الإنارة الموزعة توزيعا غير عادل مازالت تطرح نفسها، حيث نجد عدة شوارع تفتقد إلى الإنارة العمومية، مما يستوجب على المتجول بها ليلا توخي الحذر جراء انتشار الكلاب المتشردة، والعقارب بسبب تراكم القمامات هنا وهناك وذلك لغياب شاحنات نقل القمامة.

 

  • قطاع الثقافة في حاجة إلى إعادة جدولة

يعرف قطاع الثقافة بهذة المدينة نقصا فادحا إن لم نقل منعدما، حيث أن المكتبة الوحيدة التي تعد الشاهد الوحيد على القطاع بها تظل هيكلا من غير روح وهي خاوية على عروشها، زجاج نوافذها محطم بسبب غيظ الأطفال المحرومين من خدماتها التي لا تجسد الدور الذي أنشئت من أجله منذ أكثر من 10 سنوات.

  • محنة الشباب في غياب مرافق الترفيه

أما الشباب فيعانون من قلة الوسائل الترفيهية في ظل انعدام قاعات الأنترنت، يبقى الاتكاء على الجدران سبيلهم الوحيد لملء أوقات فراغهم، حيث أن الفقاعة متعددة الخدمات مغلقة أبوابها على الدوام، والمسبح البلدي يعرف ازدحاما كبيرا لاسيما وقت الظهيرة أين يقصد الأطفال والشباب هذا المرفق العمومي من أجل تخفيف وطء حرارة الشمس الحارقة وتلطيف حر الصيف اللاذع.

 

  • نقل خاص للبلدية منعدم تماما

وقبل مغادرة مدينة بن الناصر بن شهرة عليك الانتظار لمدة ساعات لكي تتمكن من الحصول على مركبة قادمة من قصر الحيران بسبب انعدام النقل خاصة ببن الناصر بن شهرة الذي يعتبر الهاجس الكبير للمواطنين، ومن شأنه التخفيف من الضغط وفك العزلة عن المدينة، ومن أجل ذلك تبقى وتيرة التنمية ببلدية بن الناصر بن شهرة تسير بشكل أقل ما يقال عنها إنها بطيئة جدا لحد الملل والغثيان.

الأغواط: غانم. ص