على هامش المهرجان الدولي للفيلم العربي الذي أقيم مؤخرا في وهران كان لجريدة “الحوار” حديث حصري رفقة ملكة جمال الجزائر لعام 2017 فيروز إيمان زعيتري التي أكدت أن تاج الجمال تكليف أكثر مما هو تشريف، زعيتري أضافت أن تمثيل الجزائر في المحافل والمسابقات الدولية ليس أمرا سهلا البتة بل هو ثقافة وأخلاق بلد بأكمله يجب أن تتحلى بها المترشحات لمسابقة ملكة الجمال.

 

* أولا نبارك لكم نيل لقب ملكة جمال الجزائر 2017؟

– نشكر لكم هذا، كما أشكر الجميع على دعمهم المستمر لي، وأؤكد من منبركم المحترم أنني بقدر ما أنا سعيدة بنيل اللقب بقدر ما أنا مستعدة لحمله بكل مسؤولياته وعبئه الثقيل.

* كيف ذلك ؟

– اللقب وهج وبريق لكل من يراه من بعيد ولكنه مسؤولية ذات نوع وطابع خاص، فملكة الجمال ليست وجها جميلا يراه الناظرون، بل هو ثقافة وأخلاق وأفعال أيضا.

* ما المقصود من هذا الكلام ليفهمه قراء جريدة “الحوار” أكثر ؟ 

– عندما تتحصل الواحدة منا على  لقب ملكة الجمال هذا ليس لإظهار المفاتن والجمال وحسب، بل هي إمكانيات ثقافية وعلمية وأدبية وحتى في تأدية النشاطات الإنسانية والاجتماعية والأخلاقية التي تنبع من أصالة المجتمع الجزائري، ينتظر مني العمل على كل هاته الجوانب أكثر في المرحلة المقبلة لتقديم الوجه الحقيقي للمرأة الجزائرية المحترمة المحبة لفعل الخير، بزيارة المرضى في المستشفيات وكذا دور العجزة ودور الأيتام إلى ما هنالك من أمور أخرى يتوجب عليّ أن أعد لها سلفا، يكذب من يقول إن ملكة الجمال هي مفاتن جسد ووجه فقط، هي إنسان حساس يشعر بمن حوله ويحاول مساعدة الجميع في كل الميادين والمجالات حسب المستطاع والمتوفر أيضا ومن غير المعقول أن تكتفي الواحدة منا بحمل اللقب والبقاء على جنب وإلا لما كانت هناك مسابقات من هذا النوع في العالم.

* تاج ملكة جمال الجزائر اختارك دونا عن المتسابقات، كيف كان شعورك في ذاك الوقت ؟

– ككل متسابقة أنا كنت أطمح لنيل اللقب ولكن وفي أثناء الإعلان كانت الأعصاب مشدودة جدا، نيل اللقب ليس أمرا سهلا وافتكاكه صنع لدي فرحة عارمة لا يمكن وصفها بحديث أو كلام، وكما أسلفت الذكر كنت على دراية تامة أنه وفي حال فوزي ينتظرني عمل كبير ولكن كنت سعيدة جدا بحصولي على اللقب وأشكر من خلالكم لجان المسابقة كما أشكر كل شخص ألتقيه ويعبر لي عن فرحته بذلك هذا أكثر ما أجنيه.

 

* تقصدين حب الناس ؟

– بالطبع، فمحبة الناس والقبول لديهم يعتبر أهم الأولويات التي تواجه ملكة الجمال، الأذواق تختلف من شخص لآخر ولكن أن تجد نفسك محاطا بجمهور كبير أنت لا تعرفهم ولكن هو يعرفك هذه نعمة من الله، سعيدة لا أخفيك بهذا ولكن الشهرة هي سلاح ذو حدين فيجب عليّ اليوم التفكير فيما سأصنع وليس فيما حدث وهذا ما أراه اليوم مناسبا.

* قلت إنك ستتحملين المسؤولية اتجاه لقب ملكة جمال الجزائر ولكن كيف كان تمثيلك للجمال الجزائري في الخارج؟

– شاركت في عدد مهم من مسابقات الجمال في الوطن العربي وشمال إفريقيا والعالم، وكذلك كنت مختارة كواحدة من جميلات دول شمال إفريقيا وهذا شرف وتشريف كبير أحمله اليوم أيضا، الجزائر بالنسبة لي اسم كبير أحمله في كل مكان ويتوجب عليّ تشريفه في كل المحافل الدولية وأنا مستعدة للمشاركة مرة أخرى فقط لأجل تشريف الراية الوطنية في كل المحافل الدولية.

* كلمة أخيرة …

– أولا أشكر جريدة “الحوار” على هذا الحديث الذي أعتقد أني أوصلت به بعض النقاط المهمة التي قد تغيب عن فكر القراء، كما لا يفوتني شكر إدارة ومحافظة مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي على دعوتها الكريمة لي خلال هاته الفعاليات الهامة وأكرر شكري لكم وللجريدة.

حاورها من وهران: كريم بن عيسى