» أعمدة » نجاح الوطن من نجاح طلبته!!

نجاح الوطن من نجاح طلبته!!

رياض بن وادن

141 مقال
منذ 4 أسابيع حجم الخط طباعة |

أهنىء كل الناجحين والناجحات في شهادة البكالوريا التي أعلنت نتائجها قبل البارحة. والنجاح في هذه الشهادة أو في أي مجال آخر هو فرصة رائعة لإدخال السعادة والبهجة والأفراح في قلوب العائلات الجزائرية التي تهتم بمستقبل أبنائها، والتي كافحت من أي هذه اللحظة التاريخية.

لكن النجاح الكبير الذي نطمح إليه هو نجاح الوطن بأبنائه، ولهذا فإن المسؤولية ستكون عظيمة وكبيرة على هؤلاء الناجحين، الذين سيدخلون الجامعة ويتخرجون فيها بأكبر الشهادات.

فالسؤال الذي يجب أن يرافقهم خلال كل سنوات الدراسة وحتى التخرج، ما هي الإضافة التي سيقدمونها إلى مجتمعهم ووطنهم بعد تخرجهم؟!. فالوعي بهذا السؤال والشعور بعظمته حتما سيجعلهم يجتهدون أكثر ويقدمون أحسن ما لديهم.

إن مرحلة الجامعة لمن تسنى له أن يمر عليها، في اعتقادي هي أهم مرحلة في حياة الفرد، إذا ما أراد أن يقدم شيئا لمجتمعه وللإنسانية جمعاء، فالطالب في هذه المرحلة مطالب بأن يتقن تخصصه إتقانا جيدا، وأن يقرأ عن التخصصات الأخرى بما يجعله أكثر معرفة بها، والأهم من هذا أن يحسن وأن لا يخاف من استعمال عقله والبحث عن الإجابة المقنعة لكل ما يطرح عليه من قضايا وأسئلة مهما كانت كبيرة.

إن الطالب الذي يتقن تخصصه، والذي يتعرف أكثر عن التخصصات الأخرى ستكون فرص النجاح لديه عالية جدا، لأنه سيتميز عن زملائه، والتميز هو سرّ النجاح، خاصة أن غالبية الطلبة يفكرون بطريقة متشابهة، وهي الحصول على الشهادة ثم البحث عن العمل!!.

إننا كشعوب في طريق النمو -حتى لا أقول كشعوب متخلفة-، نطمح لأن تكون لنا نخبة من الطراز الرفيع، حتى تساهم في إخراجنا من هذا العفن الذي نحن فيه، عفن سيطر على كل دواليب حياتنا، وإذا تحقق لنا هذا فهذا هو النجاح الحقيقي الذي نتمناه، ونرغب فيه، ونفرح له، ونسعد من أجله لسعادة الطلبة الناجحين والعائلات الجزائرية وللسعادة الكبرى سعادة الوطن بأبنائه.

نشر