شدد الوزير الأول عبد المجيد تبون، أمس، على أنّ تكريس مبدأ الفصل بين السلطة السياسية والمال مدرج في مخطط عمل الوزارة الأولى، مؤكدا أنّ هذا المبدأ حظي بتزكية رئيس الجمهورية في مجلس الوزراء وبمصادقة البرلمان بغرفتيه.

وجاء في بيان صادر عن مصالح الوزير الأول، أنه “لا شيء يمكن أن يثني إرادة الحكومة التي ستظل ملتزمة بإنجاز أهدافها المسطرة في مخطط عملها، وهو ما يتطابق مع برنامج رئيس الجمهورية المصدر الوحيد للشرعية”.

هذا البيان يعد ردا حازما من الوزارة الأولى على رئيس منتدى رؤساء المؤسسات علي حداد، والأمين العام للمركزية النقابية عبد المجيد سيدي سعيد اللذين اجتمعا، امس الأول الثلاثاء، بمعية عدد من منظمات الباترونا، والذي توّج ببيان أبرز “امتعاض” المعنيين من القرارات الأخيرة للوزارة الأولى، ومن طرد علي حداد خلال الزيارة الميدانية الأولى التي قام بها الوزير الأول عبد المجيد تبون الى العاصمة، التي وصفها الجميع بتكريس سياسة فصل المال عن السياسة.