» أعمدة » الخوف على الوطن

الخوف على الوطن

ساعد ساعد

59 مقال
منذ 4 شهور حجم الخط طباعة |

كتب الأكاديمي الدكتور ناصر جابي قبل فترة موضوع يتعلق بالخوف على الوطن، جراء جملة من الممارسات غير المحسوبة لدى السلطة، والتي من المفروض أن لا تقع تلك الأخطاء في ذاك المستوى مهما كان حجم الثقة في الأفراد وفريق العمل، وذكر على سبيل المثال لا الحصر طريقة تعيين وإنهاء مهام وزير السياحة.

وأجدني اليوم أكرر ما ذهب إليه الدكتور ناصر في موضوع الخوف على الوطن لوقوع ممارسات وأخطاء كان من المفروض أن لا تكون على هذا المستوى… إذ كيف تنشر أسئلة البكالوريا بشكل منظم وكل يوم.. وحتى أسئلة التوظيف في القطاع خرجت ووصلتني بعد الفجر وأنا بعيد ٥٠٠٠ كلم عن الجزائر… من الجهة التي تقف وراء هذا التسريب ولصالح من في الأخير؟ ألم يسند تنظيم البكالوريا مثلا لجهات أمنية؟.. والسؤال المخيف جدا إذا لم نستطع حماية أوراق اختبارات من التسرب فمبالك بأوراق حساسة قد يحتاج العدو لها بمقابل؟… المفروض حالات مثل هذه تعلن فيها حالة الطوارىء في نظامنا الأمني الداخلي، فهي مؤشرا خطير ووضعية تدعو للقلق والخوف من أن تتسرب أوراق أخرى وعلى مستويات أخطر.

فمفهوم الأمن تغير في الأنظمة الحديثة، فلم يعد جنديا وبندقية وحرسا على الحدود وإن كان ذا أهمية… بل حماية الصف الداخلي من الإشاعات والدساىس، وحماية أنظمة الدولة إلكترونيا وورقيا، خاصة في مجال العلم والتدافع فيه في المناصب والقيم، لأنها مؤشر على غياب العدل الذي يؤشر بدوره على انهيار الأمم والجماعات بإجماع كل علماء الملل والنحل والتاريخ.

نشر