دعا سكان بلدية الخرايسية وخاصة الشباب منهم، الجهات المحلية وعلى رأسهم رئيس البلدية إلى ضرورة إدراج مشاريع ترفيهية على مستوى أحيائهم، لاسيما وأنهم ضاقوا ذرعا من عناء التنقل والتطفل على مستوى المرافق المتواجدة بالبلديات المجاورة. وانتقد السكان بشدة المسؤولين المحليين الذين ـ بحسبهم ـ لم يفكروا يوما في إدراج في أجندتهم مشاريع تُعنى بإنجاز مرافق ترفيهية بالمنطقة، والتي من شأنها أن تعفيهم من التنقل والتطفل على مستوى المرافق الترفيهية للبلديات المجاورة، متسائلين عن تجاهل مثل هذه المشاريع رغم العديد من الطلبات التي رفعها السكان على مستوى مصالح البلدية، ومبرزين الغياب التام للملاعب الجوارية والمساحات الخضراء ومساحات لعب الأطفال، وما شابهها من مرافق ترفيهية على مستوى بلديتهم. ويعتقد السكان أن أمر حظيهم بمثل هذه المرافق على مستوى بلديتهم، على غرار بعض بلديات العاصمة لن يتحقق على أرض الواقع في ظل تجاهل الجهات الوصية لمطالبهم بهذا الخصوص، حيث تعتبرها كمشاريع ثانوية وليست أساسية مقارنة بالانشغالات الضرورية التي يطالب بها السكان ويلحون عليها، في حين يؤكدون أن إنجاز هذه المرافق الترفيهية على مستوى بلديتهم بات من أولوية الأولويات وضرورة ملحة شأنها شأن المطالب الاجتماعية الأخرى قياسا بحاجة السكان إليها وإلحاحهم عليها، فهل يحقق مسؤولو بلدية الخراسية هذا الطلب، أم أن مطلب السكان سيظل في دائرة التهميش؟.

الجزائر: صبرينة كبسي