طالبت العائلات القاطنة بأقبية وأسطح بلدية حسين داي، والمقدر عددها بحوالي 190عائلة، بضرورة إعادة إسكانهم في سكنات لائقة، تضمن لهم شروط الحياة الكريمة التي يفتقدونها بالسكنات التي يقطنون بها منذ سنوات عديدة.

وحسب ما صرح به السكان لـ”الحوار””، فإن الظروف القاسية التي يواجهونها أصبحت بمثابة هاجس حقيقي يؤرقهم على مدار أيام السنة، ورغم العديد من الطلبات المرفوعة والملفات المدفوعة التي تقدم بها المعنيون لدى مصالح بلدية حسين داي للمطالبة بترحيلهم إلى سكنات تصلح للعيش الكريم وللتنديد بالظروف المعيشية المزرية التي يتخبطون فيها، إلا أن الجهات الوصية اكتفت بتقديم وعود لهم بشأن ترحيلهم إلى سكنات لائقة للعيش الكريم، وهو الأمر الذي أثار الغضب والقلق في نفوس هذه العائلات التي سئمت الحياة في هذه البيوت.

إلى ذلك، يكرر سكان حسين داي، مطلبهم بضرورة حمل المسؤولين المحليين وضعهم المتردي على محمل الجد وترحيلهم إلى سكنات لائقة في أقرب الآجال، بإدراجهم ضمن المعنيين بالترحيل في العمليات القادمة.

من جهته، دعا “محمد سدراتي”، رئيس بلدية حسين داي، والي العاصمة، عبد القادر زوخ، إلى ترحيل سكان الأقبية والأسطح ببلدية حسين داي.

وقال رئيس بلدية حسين داي، في اتصال هاتفي بـ”الحوار”، إن بلدية حسين داي بصدد دراسة جميع الملفات التي تم إيداعها لدى مصالحها، وهنا أشير إلى أن بلدية حسين داي ما تزال تضم 190 عائلة تعيش بالأقبية والأسطح، لذا أغتنم الفرصة وأدعو المصالح المعنية للنظر في أمرهم وشملهم ضمن عمليات الترحيل.

الجزائر: صبرينة كبسي