يطالب الدكتور أحمد قوراية رئيس حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة، الوزير الأول عبد المجيد تبون، ضرورة التدخل وانصاف مترشحي البكالوريا المقصيين الفائق عددهم الألفي طالب، وذلك من خلال تنظيم دورة استثنائية، واصفا إقصائهم بالظلم واستهتارا بشهادة لها قداستها وحرمتها.

وأوضح قوراية في بيان الحزب، أنه ونظرا للظروف القاسيىة التي تم تنظيم امتحان شهادة البكالوريا 2017، وأمام بعد المسافة التي تربط سكن المترشحين بمراكز الامتحانات من جهة، وضعف حركة النقل المرتبط مواقيته بشهر رمضان المعظم، وانعدامه في المناق النائية من جهة أخرى، حال دون التحاق المترشح بمؤسسته في الموعد الرسمي وإجراء امتحانه في الوقت المحدد، وهو الشيء وعليه لابد من أن ننوه بالوضع المتردي للمنظومة التربوية التي تعرف تدهورا السنوات الأخيرة، وتعرض الشهادات الرسمية وفي مقدمتها شهادة البكالوريا التي عرفت وضعا محرجا منذ تعيين بن غبريط على رأس القطاع.

ووصف قوراية  قوراية قرارات بن غبريط حسب المصدر ذاته بالاستفزازية، معربا في الوقت نفسه عن قلقه تجاه المترشحين للبكالوريا الذين يعانون حالة نفسية أقل ما يقال عنها أنها محطمة للغاية، وواصل يقول قبل أن أكون رئيسا لحزب سياسي فأنا أخصائي في علم النفس أعي جيدا الحالة التي هم عليها هؤلاء المقصيون والظروف النفسية السيئة التي هم عليها، كيف لا  وقد استعدوا لهذا اليوم المشهود بكل حزم وجد، فهم يرون في شهادة البكالوريا مفتاحا للمستقبل ومحطة لانطلاق نحو تحقيق رغباتهم وإنارة دربهم، ناهيك يقول المتحدث ذاته عن حالة اليأس التي طبعت قلوب أولياء التلاميذ المقصيين، وقلقهم على مصير  أبناءهم الدراسي في ظل موجة الهزات التي تعرض لها القطاع منذ تولي بن غبريط على رأس المنظومة التربوية.