» أعمدة » (مكانش) ليلة القدر

(مكانش) ليلة القدر

ساعد ساعد

57 مقال
منذ شهرين حجم الخط طباعة |

يحكي في الأثر أن عالما اختلى بنفسه في إحدى الجزر ليعبد الله بعيدا عن أعين الناس بعد أن أرهقوه بتصرفاتهم وعصيانهم لله…وبعد مدة في إقامته على الطبيعة استيقظ ذات صباح على رجل يضرب (الدف) الطبل بالقرب من تلك الجزيرة خمس مرات في اليوم اقترب منه وسأله ماذا تعمل وماقصدك بهذا العمل فأجاب الرجل أنه يعبد الله….قال له العالم ماذا أتعبد الله بضرب الدف مابك يارجل أجننت..وراح يعلمه تعاليم الإسلام وبدأ بالصلاة…وبعد فترة غادر الرجل الجزيرة تاركا ذلك العالم لوحده..وفي منتصف البحر أوقف الرجل سفينته وعاد يسأل الشيخ عن ترقيع الصلاة فسأله الشيخ أولا كيف رجعت بدون سفينة قال له جئت أمشي على الماء…تعجب الشيخ قائلاً ماذا؟ تمشي على الماء كل هذه المسافة على رجليك…يارجل خليك من ترقيع الصلاة عد لضرب الدف فتلك عبادتك..

هذه القصة على غرابتها في مخيالنا الديني تذكرتها وصديق لي بدأ يصلي من فترة قصيرة كنت أحدثه عن ليلة القدر وخيرها وأهميتها ودلالاتها..مؤخرا اتصل قائلا هذا رمضان(مكانش ليلة القدر) قلت متعجبا كيف قال كل أقطار المسلمين في حروب ونزاعات وقتل ودمار ثم أردف أعطني ياسعد منطقة واحدة هادئة. قلت لصديقي الخير في الأمة باق والدليل الأذان أتسمع جاء على كلامي  للتو… لم أنتبه إلا على صوت الملاعق..آه أذن المغرب هيا للأكل. أستغفر الله من منام مرعب. نوم من السحور إلى الفطور ..المهم فيها أكل (مقصودة).

نشر