» أعمدة » الجزائر وتحديات الجغرافيا السياسية…

الجزائر وتحديات الجغرافيا السياسية…

محمد بوضياف

70 مقال
منذ 4 شهور حجم الخط طباعة |

محمد بوضياف

ولأننا شعب لم يحترم الوقت، ولم يحترم العمل وأهملنا مقدراتنا المادية والمعنوية، ورضينا بأن نكون بيادق في لعبة الأمم، رغم الكلام الكبير والحديث الطويل الذي نتبادله بيننا حكاما ومحكومين، ورغم المشاهد والعنتريات التي نصنعها بين الفينة والأخرى حتى يقال إن الجزائر تصنع الاستثناء وليست كباقي الدول الإفريقية والمتخلفة إلا أن الواقع الذي لا يعترف إلا بالقوة في كل أبعادها، يكذب كثيرا عنجهية وتقعر من يتكلم باسم الجزائر من رسميين في الحكومة أو شركائهم من قادة الأحزاب والمؤسسات المدنية…

لقد انفلت من عقال التبعية كثير من الدول لم تكن أحسن حالا من الجزائر، وتحررت اقتصادياتها حين استثمرت في أبنائها وتوجهت الإرادة السياسية نحو بناء جيل التحدي من خلال الاهتمام بالتربية والتعليم وتهيئة أبناء الوطن لخوض المنافسة على مراتب القوة بوصفها العنصر الوحيد المهيكل للعلاقات بين الدول وإقحام الجامعة في تحدي بناء الدولة ومشروعها الاقتصادي، وعدم الانجرار وراء سياسات تعطيل طاقات المجتمع، واستخدام أموال الريع البترولي لشراء السلم وتوظيف النخب والقوى الحية، وتضييع أوقات شباب الأمة والانحراف به نحو العطالة والتيه…

لقد فرط الساسة والقادة الذين حكموا البلاد في تأهيل الشعب والارتقاء به إلى مقامات الحرية والمسؤولية، واحتكروا واجبات التفكير والقرار في دوائر ضيقة حالت دون تفجير طاقات الأمة في اتجاه منافسة ومزاحمة الأمم والشعوب، وصار حلم خيرة الشباب “الحرقة” نحو الضفة الأخرى ومن بقي منهم قتله التذمر واليأس فتفرقت به السبل واغترب في مجتمعه تتنكر له الأرض…

واليوم والجزائر تعيش في ظل السماء المفتوحة التي تهدد كل إجماع، وفي ظل هجوم ليبرالية متوحشة تستعدي الدولة والأمة معا لصالح رخاوة سيادية أو تفتيت يعجز عن كل مقاومة ومواجهة، لا أظن أن الجزائر بمنأى عن جشع الرأسمالية الصهيو – مسيحية المتوحشة، فقد أثبتت أنها تتمثل منطق هوبز وأن الشر فيها متأصل، وبغداد ودمشق وصنعاء والقاهرة وغيرها عواصم لاتزال دماؤها تنزف، وزحف “المغول” مستمر نحو المغرب ،،،

لقد تحولت إخفاقات السياسات التنموية بسبب أخطاء ارتكبها المغامرون والمقامرون بمقدرات البلد البشرية والمادي، وعلى كل المستويات، الرسمية منها أو المجتمعية إلى أكبر تهديد يمس بأمننا القومي…

فأراضينا اليوم في سوق النخاسة يلتهمها الرأسمال الأجنبي لأن مهندسينا في الفلاحة والري عاجزون ،،، ومشاريعنا الصناعية تستجدي لأن مهندسينا في الميكانيك والإلكرونيك والكيمياء والصيدلة وو، يحملون شهادات للوظيفة فقط لا تؤهلهم لقيادة وتسيير المشاريع… ومركباتنا السياحية محط أنظار بني الأصفر لأنها لا تحسن التبرج والتزين… ونسارع ونستبق في إعادة هيكلة سياساتنا ومؤسساتنا وأجهزتنا وحتى أقاليمنا الإدارية لنهيئ الأجواء للشركات متعددة الجنسيات التي كانت بالأمس القريب عدوا لنا ولمكتسباتنا الوطنية…

لست متشائما بالرغم من أننا نعيش الربع الساعة الأخير، فإما أن نكون أو لا نكون، لابد من أن يسمع الجميع شيئا من الصراخ والأنين، وعلى الإعلام المسؤول فعل ذلك، على وزارة التربية والجامعة والتكوين المهني أن يسمعوا ويعوا، على مسؤولي التخطيط والتهيئة أن يبادروا، وعلى الحكومة أن تسمع للخبراء الجزائريين في الاقتصاد والتجارة والأعمال وتصغي لهم، على الجميع أن يتجند ويبادر بعيدا عن كل نفاق وتخاذل وطمع، فلا نريد السقوط يرحمكم الله.

نشر