» أعمدة » “كيفما تكونوا يولى عليكم”…

“كيفما تكونوا يولى عليكم”…

محمد بوضياف

71 مقال
منذ 9 شهور حجم الخط طباعة |

محمد بوضياف

كثيرا ما يستغرب العقلاء، خاصة وقت الاستحقاقات الانتخابية، تزاحم بعض الناس – ممن ترشح للظفر بمقعد “يمثل” من خلاله الشعب – على اختلاف مستوياتهم ومشاربهم الثقافية وانتماءاتهم الحزبية، وعلى اختلاف طموحاتهم وتطلعاتهم الجماعية أو الشخصية، أحرارا كانوا او مهيكلين في احزاب؛ لها برامج وأفكار، وقواعد نضالية، او تلك التي تفتقد الى كل ذلك، ولا تعد ان تكون سجلات تجارية في عالم “السياسة” الجزائرية… وقد لا يستوفون الشروط التي تمكنهم من ولاية امر الناس وإدارة شأنهم العام… يتزاحم هؤلاء وليست لهم دراية بمجتمعهم واحتياجاته، ولا بمستلزمات اصلاحه وتقويم مسيرته، ولا بمنهجية ذلك ولا بأوليات البدء ولا معالم النهاية،،، يتنافسون فقط من اجل الشهرة، والتمتع بالريع وتحصين ممتلكات وموارد الله وحده يعلم مصادرها وحق الدولة فيها، وقد يستثنى من هؤلاء بقية من اهل الخير والصلاح حيث لا يخل منهم زمان…

يتبارى بعض هؤلاء تحدوهم وضعية اجتماعية احسن مما اكتسبت ايديهم، او يحدوهم غرور يغذيه جهل بمتطلبات الموقع والوظيفة التي يتطلعون اليها… وكما يستغرب هؤلاء العقلاء التزاحم، يستهجنون طرق الوصول اليها، وطرق التنافس بين هؤلاء “السياسيين الجدد”، مال وسخ، عشائرية مقيتة، استغلال بعضهم للدين واستغلال الآخر للإدارة ولمؤسسات الدولة، لننتهي في الاخير الى عجز في الشرعية والمصداقية نحتاجها لمواجهة حالة استقرار هش، واضطرابات اقليمية قاتلة، وعجز في الفاعلية والمشروعية تربك مشاريع التنمية والتقدم…

لقد قلبت الممارسات – المادية والأعراف الانانية النفعية التي تكرست في المجتمع الجزائري، بسبب الجهل غالبا، وبسبب التراجع والتحلل من مبادئ الخدمة العامة والمسؤولية الاجتماعية النابعة من عمق الانتماء بكل ابعاده التاريخية والجغرافية – سلم قيم المجتمع الجزائري، والتي انتظمت حديثا حول “الوظيفية السياسية” و” الزبائنية للعصب” و”المناولة” وشيوع الفساد والتواطئ عليه…

لقد تعددت مكونات المجتمع وتنوعت بما يوحي بحركية اجتماعية وديناميكية سياسية تجسد فكرة الديمقراطية والمشاركة، وحرية المبادرة والتنافسية، التي تنتهي الى اختيار الافضل، وتستوعب كل اختلافات المجتمع وهيكلته بما يسهل تناول مشكلاته وحلها في اطار مؤسسات الدولة التمثيلية، لكن خلفية هذا التعدد والتنوع لا يخرج عن دائرة الوظيفية والزبونية التي تقتل كل ارادة حرة مستقلة، وتربط كل خدمة اجتماعية بمصالح سياسية للجهات والعصب المتنفذة، فلا الحزب يلتزم بمبادئه وبرنامجه، ولا الجمعية تمثل مطالب شريحة من المجتمع، بل هي ممارسات حزبية ترتهن ارادة المناضلين باسم العشائرية تارة، باسم الجهوية تارة اخرى وبالمصالح الشخصية والفئوية دائما… وضاع في اطار ذلك كل جهد مخلص وطموح نبيل لخدمة الشعب والوطن…

قد يتحمل المجتمع تبعات كل هذه الممارسات، فهو من فسح المجال لهؤلاء الضعفاء الفاسدين من تبوء الصدارة فيه، وأضعف حصانته لما اهمل مؤسساته التنشوية وسلمها لكل ماكر محتال، يتحمل كل ذلك لأنه سكت عن امام يستغل مشاعر الناس، ويبيع لهم الاوهام باسم الدين… ولأنه سكت عن قيادات اجتماعية وحزبية تتاجر في ارادة الشعب، تبيعها للحكام تارة في اطار الوظيفية، وتبيعها الى فاسد ممن يبحث عن حصانة يغطي بها عن ماله الوسخ، ومشاريعه المشبوهة… ولأنه كذلك سكت عن مساءلة كل هؤلاء ومحاسبتهم، ولم يجرؤ حتى على مناقشتهم…

لقد اذن الجزائريون – بسكوتهم ولا مبالاتهم وأنانيتهم، وبدوا وكأنهم مغلوبون على امرهم، رغم كثرتهم وقوتهم ووعيهم – لفئات تمارس السمسرة السياسية باسمه، وسمح لهم بالتصرف في تراثه ومصالحه المادية والمعنوية، ولولا رجال من هذا الشعب، وبقية من مؤسسات راشدة لا تزال تؤمن بالدولة الجزائرية وتاريخها المجيد وتتطلع الى غد تنضج فيه ارادة الشعب، لكنا هملا قد قطعتنا نزوات هؤلاء المفسدين..

ان الجولة للشعب هذه الايام، فليختر بكل حرية وصرامة كل قوي امين، ولا يكترث اين وجد، في هذا الحزب او ذاك، فمصلحة الجزائر اكبر، اكبر من طمع المتزاحمين بغير حق، وأكبر من غرور المتنطعين، وحري بالشعب ان ينحاز لمن له رؤية وبرنامج يستجيب لتطلعاته في العيش الكريم والحرية المسؤولة والعدالة الاجتماعية في اطار الهوية والشخصية الوطنية، وما دون ذلك لا يعد ان يكون شحا مطاعا وهوى متبعا لن نذوق معه الا معاني الخزي والخذلان، ولا نجني معه الا تبعات السنة الكونية الجارية “كيفما تكونوا يولى عليكم”.

نشر