ندّدت النقابة الوطنیة المستقلة لعمال البرید “السناب” بقرار الفصل التعسفي للأمین الوطني عضو المكتب التنفیذي للنقابة ورئیس فرع ولایة الجلفة جنیدي بولرباح، ونادت بالمناسبة القاضي الأول في البلاد للتدخل من أجل وضع حد للممارسات التعسفیة اللا مسؤولة والتي ینتھجھا مسؤولو برید الجزائر دون أدنى حسیب ولا رقيب، معلنة عن تنظیم احتجاج وطني یتم تحدید طبیعته وتاریخه في الأیام المقبلة من أجل إعادة إدماج قیادیھا المفصولین من عملھم.

وناشدت النقابة من خلال بيان تحوز “الحوار” على نسخة منه، رئیس الجمھوریة من أجل التدخل ووضع حد للممارسات التعسفية الصادرة عن إدارة بريد الجزائر والتي تجاوزت كل الحدود في عرقلة الحریات النقابیة واحتقار الأحكام القضائیة التي تأمر بإعادة إدماج قیادي نقابة “السناب” في أماكن عملھم، مبرزة بأن نفس ھؤلاء المسؤولین یصرون على تبذیر المال العام في قضایا یعلمون أنھا خاسرة مسبقا.

واستنكرت نقابة عمال البريد قرار الفصل الذي اعتبرته جائرا وغير قانوني، واتهمت إدارة البريد بمناهضة العمل النقابي الحر والشریف، مؤكدة بأن هذا القرار التعسفي إن كان يدل على شيء فهو یدل عن مدى سذاجة وغطرسة مدبریه الذین توھموا أنهم بمثل ھكذا تعسفات یمكنھم وقف التقدم الوشیك لنقابة السناب، منتقدة بالمناسبة ما سمته بالتسیب الذي سمحت به مفتشیة العمل لولایة الجلفة، والتي تم إبلاغھا فور ھذا التوقیف التعسفي بعرقلة حریة العمل النقابي والتدخل في الشؤون الداخلیة لمنظمة نقابیة مستقلة.

نسرين مومن