تشرع، الجزائر بموجب اتفاق لتقليص الإمدادات العالمية ببالنفط، والتي تم تمت المصادقة عليها بفيينا نهاية شهر نوفمبر من العام المنصرم، في تخفيض انتاجها الوطني الخام بـ50.000 برميل يوميا، وأخطرت الوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات في بيان لها جميع الشركات النفطية المستغلة لحقول النفط في الجزائر بتوزيع تخفيض انتاج الجزائر.

وبموجب هذا الاجراء قامت الجزائر بإبلاغ رسميا الوكالة السابقة، جميع المتعاقدين “الشركات الأجنبية” القائمين باستغلال حقول النفط بالجزائر بتوزيع هذا التخفيض طبقا لاحكام المادة 50 من القانون 05-07 المؤرخ في 28 ابريل 2005 المتمم و المعدل و المتعلق بالمحروقات.

على صعيد متصل، نقلت «رويترز» أمس، عن مصادر لم تسمها، أن الاجتماع الأول للجنة التي تراقب تقييد منتجي النفط الأعضاء وغير الأعضاء بمنظمة أوبك باتفاق عالمي لخفض الإنتاج من المقترح أن يعقد في أبوظبي في الثالث عشر من يناير (كانون الثاني). وتتألف اللجنة من خمسة أعضاء، هي الكويت والجزائر وفنزويلا وروسيا وسلطنة عمان.

 

   … . وفنزويلا تخفض إنتاج النفط بـ 95 ألف برميل يوميًا

 

قالت فنزويلا، أمس الثلاثاء، إنها ستخفض إنتاجها النفطي بمقدار 95 ألف برميل يوميًا في العام الجديد، بموجب اتفاق للمنتجين لتقليص الإمدادات العالمية ودعم الأسعار.

والأول من يناير هو الموعد الرسمي لبدء تنفيذ الاتفاق الذي توصلت إليه منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، ومنتجون مستقلون، لخفض إنتاج النفط بنحو 1.8 مليون برميل يوميا.

وقالت وزارة النفط الفنزويلية: «من دون الإخلال بالتزامات تعاقداتها الدولية، ستبدأ من الأول من يناير 2017 شركة النفط الحكومية (بدفسا) ووحداتها التابعة تنفيذ خفض الكميات في عقودها الرئيسية لبيع الخام

بالتوافق مع الشروط القائمة».

وتنتج فنزويلا حاليا أعلى قليلا من 2.4 مليون برميل يوميا من الخام والمكثفات بحسب بيانات الوزارة. وفنزويلا أحد الأعضاء الداعمين لارتفاع

أسعار النفط داخل منظمة أوبك ومن بين أشد المتضررين جراء هبوط إيرادات الخام منذ منتصف 2014.

وقال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، إنه سيبدأ قريبا جولة في دول منتجة للنفط لدعم اتفاق أوبك.

وقال مادورو أول من أمس: «أنا أقترح نظاما جديدا… معادلة جديدة لضبط الأسواق وأسعار النفط حتى يمكن تحقيق الاستقرار والتناغم والاستمرارية»، ولم يدل بمزيد من التفاصيل بشأن مسار رحلته أو مقترحات مزمعة قد يعرضها على المنتجين.

وتابع مادورو: «أطمح إلى عشر سنوات على الأقل من الاستقرار في ظل أسعار واقعية عادلة للنفط، وسأمضي قدما في تحقيق ذلك».

 

55 دولار للبرميل

 

وصعد النفط فوق 55 دولارا للبرميل أمس الثلاثاء، مدعوما بتوقعات بتقليص الإمدادات بمجرد دخول أول اتفاق بين أوبك والمنتجين المستقلين في 15 عاما حيز التنفيذ، اعتبارا من يوم الأحد المقبل.

وأعادت أوبك العمل بسياسة إدارة السوق مرة أخرى في اجتماعها الأخير، بعد أن انتهت المدة التي حددتها المنظمة لإبقاء الإنتاج دون تغيير على مدار عامين، منذ نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2014، وحتى اتخاذ قرار تاريخي في اجتماع المنظمة في نوفمبر (تشرين الثاني) بتخفيض إنتاج أعضائها 1.2 مليون برميل يوميًا، ليصل إلى 32.5 مليون برميل يوميًا. على أن يخفض منتجو النفط غير الأعضاء في أوبك نحو 600 ألف برميل يوميًا، تتحمل روسيا نصفها.