فقدت الساحة الإعلامية ولاية المدية احد ابرز  صحفيها  بعد أن  خطف الموت صباح أمس الصحفي القدير سفيان بن فخة وهو في ريعان الشباب اذ لم يتجاوز عمره 33 سنة   حيث ورغم قصر تجربته الاعلامية الا انه استطاع ان يحجز مكانته وسط كوكبة من الإعلاميين ، عمل في جرائد محلية بدايته الاولي كانت مع جريدة كورينيكور ثم  اطلق  جريدة الكترونية  سماها تيتري نيوز    والتى باتت منبر القراء رقم واحد بالمدية   نظرا للمكانة المرموقة التى احتلتها وسط الكثير من الجرائد الوطنية خاصة وانها كانت تولي اهتماما كبيرا بالشان المحلي   اذ تميزت دوما بالسبق الصحفي اختطفه امس الموت فجاة بعد ارتفاع في الضغط الدموي حيث لفظ انفاسه الاخيرة بمستشفي محمد بوضياف بعاصمة الولاية التى دخلت في حزن كبير خاصة وان الكثير من الزملاء لم يتمالكون نفسهم ودخلوا في هيستريا من البكاء نم اخي وصديقي وزميلي قرير العين فنحن على العهد باقون ن لله وانا اليه راجعون

رابح سعيدي