استفاد بعض السائقين المحترفين من مختلف قطاعات النقل بالولاية من يوم تكويني نظمته مصالح أمن ولاية سطيف بمشاركة سائقي المؤسسات العمومية الاقتصادية لنقل المسافرين سطيف والمؤسسة العمومية للنقل الحضري، اليوم التكويني هذا نشطه إلى جانب إطارات المديرية الولائية للأمن الوطني، ممثلون عن مديريات النقل والحماية المدنية والشؤون الدينية والأوقاف، بالإضافة إلى أساتذة من جامعة “محمد لمين دباغين ” سطيف 2.

وخلال إشرافه على مراسيم الافتتاح، قدّم رئيس أمن ولاية سطيف، مراقب الشرطة محمد أخريب، شروحات لمختلف القوانين والتشريعات الجديدة، أكد خلالها على أهمية التزام هذه الفئة من سائقي الحافلات وسيارات الأجرة ومختلف المركبات المصنفة كوسائل نقل عمومية، باحترام قانون المرور واتباع مختلف قواعد السلامة المرورية الكفيلة بحمايتهم وحماية مستعملي الطريق الآخرين من أي مخاطر محتملة قد تستهدفهم خلال تنقلهم على متن هذه الوسائل، مؤكدا أنها فرصة لتكوينهم وتذكيرهم بأهمية القيادة بكل جدية ومسؤولية، ضمانا لقيادة آمنة خالية من أي مخاطر، مشيرا إلى أن هذا المسعى يندرج في إطار تطبيق تعليمات القيادة العليا للأمن الوطني التي تراهن على الجانب التحسيسي أكثر من أي وقت مضى.

وبلغة الأرقام، أكد السيد محمد أخريب أن جميع المعطيات والإحصائيات التي ضبطتها مصالح الأمن العمومي التابعة لأمن ولاية سطيف، تؤكد أن نسبة قليلة جدا من حوادث المرور المسجلة عبر كامل إقليم تراب الولاية خلال السنة المنقضية، يتسبب فيها سائقون محترفون، ما يمثل نسبة 0.75 ٪ من مجموع الحوادث البالغ عددها 816 حادث مروري، إلا أن ذلك يبقى يشكل أبرز اهتمامات مصالح الأمن باستهداف هذه الفئة من السائقين ودعوتهم إلى مزيد من التعقل والتأني، ومزيد من المسؤولية والرزانة باحترام قانون المرور واتباع مختلف قواعد السلامة المرورية الكفيلة بضمان حمايتهم وحماية مرافقيهم وجميع مستعملي الطرق.

 

ح . لعرابه