ربيعة جلطي:

يتشبثون بكل شيء حتى آخر نفس من حياتهم حتى ولو كانوا على ضلال

  • عيسى جرايدي:

أبشع أنواع الانحطاط أن تعبد شخصا مثلك..لا أقول تسجد له..بل تتنازل له عن عقلك.. حتى إذا حشرك في حفرة.. صرخت: أنقذوني.

  • عبد الرزاق بوكبة:

رغم جملة الإكراهات التي واجهتني في الجزائر العاصمة، منذ الاستقرار فيها عام 2002، إلا أنني لم أفقد الاستئناس بها والارتياح إليها والرغبة في البقاء فيها، وكلما هممت بأن أكرهها أحببتها أكثر.

 

  • شقرة يلتقي ميهوبي في اجتماع مغلق..

كشف رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين يوسف شقرة في تصريح حصري للحوار عن النقاط العريضة التي ناقشها وفد الاتحاد مع وزير الثقافة عز الدين ميهوبي مساء أمس في اجتماع مغلق بعد طلب رسمي من الاتحاد، حيث رفعوا جملة من الانشغالات والمتعلقة خصوصا بإبعاد الاتحاد  من أنشطة وزارة الثقافة بالداخل والخارج، وكذا عدم استفادته من الميزانية السنوية لأزيد من ثلاث سنوات متتالية رغم تقديم الملف الكامل والمستوفي لكل الشروط.

أيضا ناقش الاجتماع المشاريع الثقافية التي قدمت  ملفاتها وسبق وأن قبلت من طرف الوزارة ولم تمول بعد ماليا، إلى جانب عدم تلقي  الاتحاد لحصته في طبع كتب أعضائه.

ونقل وفد الأمانة الوطنية ـ حسب شقرةـ  تذمر الأمانة والمجلس الوطني وفروعه في الولايات من تجاهل الوزارة لانشغالاتهم وتمييز أطراف أخرى عنهم وسوء  معاملة بعض مسؤولي وزارة الثقافة لرؤساء الفروع وعدم التعاون معهم لإنجاز مشاريع ثقافية وصلت إلى حدّ مطالبتهم بكراء القاعات، بالإضافة إلى نقل تظلمات بعض الموظفين من أعضاء الاتحاد في قطاع الثقافة بالولايات وتعرضهم للإهانة والمضايقات، وجملة من القضايا الأخرى منها اطلاع معالي الوزير على المشاورات التي يجريها رئيس الاتحاد مع الكوادر والقيادات السابقة للاتحاد والخطوات المنتهجة للوصول إلى مؤتمر يكون عرسا للجميع وهو ما ترك الانطباع الحسن لدى الوزير.

وقد قابل معالي الوزير القضايا المطروحة بإيجابية وتوعّد المتسببين في مثل هذه التصرفات، ووعد بحلّ كل هذه الانشغالات مع المصالح المعنية، كما تم الاتفاق في الأخير على استمرار جلسات العمل التشاورية الدورية لخدمة الثقافة والمثقفين.

من جهة أخرى تحدث شقرة عن التحضيرات الخاصة باجتماع الامانة العامة لاتحاد الكتاب العرب المزمع تنظيمه في الجزائر بحضور الوفد السوري الذي تمت دعوته بصفة رسمية تعبيرا من اتحاد الكتاب الجزائريين عن رفضهم لمقترح إقصاء اتحاد الكتاب السوريين من هيئة اتحاد الكتاب العرب، وقال شقرة بالحرف الواحد: نحن نرفض مناقشة موضوع خروج سوريا من الاتحاد على ارض الجزائر”. كما كشف يوسف شقرة بان الجزائر اقترحت انضمام السعودية للاتحاد العام للكتاب العرب وهي القضية التي سيتم مناقشتها بالتفصيل خلال اجتماع الأمانة العامة شهر فيفري القادم.

  • أحلام مستغانمي تنضم لحملة رفع العلم  

شاركت الروائية الجزائرية المغتربة في بيروت، أحلام مستغانمي في حملة “رفع العلم الوطني في كل بيت” أول أمس 2017، كرد على كل الأبواق الخارجية التي تريد زرعة الفتنة في الجزائر وزعزعة استقرارها، مؤكدة بان بعدها عن الجزائر لم ينسها واجب التضامن مع الشعب والحرص على أمن الوطن.

 

  • أحمد راشدي مؤرخ أم سينمائي ؟

لايزال المخرج السينمائي أحمد راشدي مصرا على دور السينما في التعريف برموز الثورة الجزائرية الذين يقول في آخر تصريحاته بجامعة قالمة بأنهم مجهولون من قبل الجيل الجديد بسبب تقصير رجال الثقافة والإعلام. من جهة أخرى لم يتوقف راشدي يوما عن القول بان السينمائي ليس مؤرخا وهو ما يؤكد التناقض في كلام راشدي، الذي لا ينكر أحد دوره في تقديم بطاقات فنية عن العديد من رجالات الثورة من خلال أفلامه السينمائية الأخيرة التي ربما جعلته يرتدي قبعة المؤرخين إلى درجة ما.

 

  • الفنان أحمد بن عيسى كان مشروع فقيه؟

قال الممثل الجزائري والمخرج المسرحي الجزائري، سيد أحمد بن عيسى، أنه كان مشروع فقيه، ليسير على خطى والده في ندرومة،  لكن الصدف قادته إلى الولوج في عالم المسرح، الذي كان مهووسا به منذ الصغر.

وأضاف بن عيسىى لدى نزوله ضيفا، على برنامج  صدى الأقلام الذي ينشطه الكاتب عبد الرزاق بوكبة في فضاء مؤسسة فنون وثقافة، أن العلاقة التي جمعته بعلولة ومجوبي والحاج عمر وبودية وغيرهم من المسرحيين الكبار والكتاب، كان لها الأثر الكبير، في صقل موهبته، مضيفا بذلك الكثير إلى رصيده المسرحي، كما سرد بن عيسى الكثير من المحطات والتجارب التي شكلت وعيه المسرحي ممثلا ومخرجا، وقال ذات المتحدث إن المسرح أيام السبعينات، كان غنيا جدا وثريا بالمادة الأولية التي تجعل العمل يبقى في الذاكرة لسنوات عدة، رغم بساطة الإمكانيات على عكس صورة المسرح اليوم التي ينقصها الكثير، خاصة مشكل التكوين والتأطير الأكاديمي، ومرافقة المواهب الشابة، لأن الموهبة وحدها لا تصنع الفنان، وكذا الدور الذي يلعبه الجمهور في احتضان المشهد الثقافي وتشجيعه.

 

  • الألكسو تقرّ بوجود 54 مليون أمي بالوطن العربي

كشفت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألكسو”، أن الدول العربية ما تزال تعاني من ارتفاع في نسبة الأمية مقارنة بدول العالم النامي، حيث تشير البيانات إلى أن معدل الأمية في الدول العربية بلغ نسبة 27.1٪ مقارنة بـ 16٪ في العالم. وأضافت “الألكسو “في بيان لها بمناسبة اليوم العربي لمحو الأمية الذي أقرته جامعة الدول العربية منذ سنة 1970، أنه طبقاً للمرصد العربي للتربية بالألكسو، فإن عدد الأميين في الوطن العربي عام 2016، قد بلغ قرابة 54 مليون أمي، وهذا العدد مرشح للزيادة في ظل الأوضاع التعليمية التي تعانيها الدول العربية التي تمر بأزمات ونزاعات مسلحة. وأهابت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بكافة منظمات المجتمع المدني في الدول العربية أن تدعم مبادرات محو الأمية وتعليم الكبار كشريك حقيقي في تطوير المجتمع العربي.

 

  • طلبة مستغانم يثورون على برناردا”  

كان عشاق أب الفنون ، مساء أمس على موعد مع مسرحية “بيت برناردا ألبا”، بمسرح مستغانم الجهوي، في أول عرض يقدمه قسم الفنون لجامعة “عبد الحميد ابن باديس”، العمل من إخراج “سيد أحمد قارة”، الذي أعطى كل ما لديه لإنجاز هذا العمل في ظرف قياسي لم يتعد خمسة عشر يوما، تمكن فيه من تأطير وتكوين كوكبة من الطلبة المولوعين بركح المسرح، وتمكينهم من الاشتغال بحب وحماس، لإضافة قيمة لقسم الفنون التابع لكلية الآداب بجامعة مستغانم، على واحدة من أكبر ما جاد به المسرح العالمي، وهي أهم مسرحية أبدعها الشاعر الإسباني الكبير “فيدريكو غارسيا لوركا.

تدور أحداث العمل حول ثورة خمس بنات على أمهم”برناردا ألبا”، التي حرمتهم من الخروج من المنزل، خوفا منها على شرفهن بعد وفاة والدهم رجل البيت، لتعيش البنات في أجواء قاتمة من الحرمان والكآبة، فكن يسرقن النظر خلسة من النوافذ، ليتنصتن لما يدور في العالم الخارجي، هذه المسرحية كتبها “لوركا” في آخر أيامه (1936)، ليواجه بقلمه حكم الحديد والنار ولكسر القمع الذي كانت تتعرض إليه نساء اسبانيا آنذاك، مدافعا عن الحق في استعادة ملكية الذات.

جمعتها: خيرة بوعمرة / إيمان.ب