قال ناشطون وصحفيون عراقيون إن قوات من مكافحة الشغب العراقية فرقت بالقوة مظاهرة لعشرات الناشطين، احتجاجا على اختطاف الصحفية أفراح شوقي من منزلها في بغداد قبل أكثر من أسبوع على يد جماعات مسلحة.

وأشار الناشطون إلى أن قوات الشرطة أطلقت أعيرة نارية على المتظاهرين، واستخدمت خراطيم المياه لتفريقهم، وأوضحوا أن المتظاهرين خرجوا لمطالبة الحكومة بإعلان أسماء الجهات التي تقف وراء الاختطاف، من جهته، انتقد المرصد العراقي لحقوق الإنسان ما قامت به القوات الأمنية تجاه المتظاهرين الذين طالبوا الحكومة بإعلان نتائج التحقيقات التي تحدثت عنها.