حذرت منظمة العدل والتنمية إحدى المنظمات الإقليمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا من قيام الخلايا النائمة للتنظيمات الإرهابية بتونس والذئاب المنفردة لتنظيم أنصار الشريعة والقاعدة بالمغرب الاسلامي وكذلك العائدون من سوريا من شن هجمات ارهابية بتونس بالتزامن مع رأس السنة وأعياد الميلاد واستهداف المناطق السياحية التونسية.

كما حذرت المنظمة السلطات التونسية من قيام أجهزة مخابرات إقليمية بتهريب العائدون من سوريا إلى داخل تونس من خلال  تهريبهم الى ليبيا ودخول تونس بجوازات سفر ليبية مزورة مما يشكل خطرا كبيرا على الأمن بتونس التي تعرضت لعدة هجمات ارهابية و دول الجوار كذلك.

وقال المتحدث الرسمي  للمنظمة زيدان القنائي أن التنظيمات الإرهابية في  مالي والنيجر  ليست ببعيدة عن تونس وتسعى لتنفيذ عمليات إرهابية تطال الفنادق والمنشات السياحية وتنفيذ عمليات إرهابية أيضا داخل تونس كما أن تمدد داعش في طرابلس بالعاصمة الليبية بات شديد الخطورة على دول المغرب.

نورالدين علواش