قام الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، بزيارة عمل وتفتيش إلى الأكاديمية العسكرية لشرشال “الرئيس الراحل هواري بومدين”، حيث شدد أن الجيش عازم على مواصلة مهامه النبيلة في سبيل مواجهة كل أحجام التحديات المعترضة.

استهلت الزيارة بعرض قدمه قائد الأكاديمية العسكرية اللواء علي سيدان حول الوضعية العامة لهذه القلعة التكوينية الرائدة، وحول مسار وتطور التكوين والتعليم بها، والدور الأساسي الذي تقوم به في ميدان تكوين الطلبة لفائدة جميع القوات والمديريات، وهذا منذ سنة 2007، تاريخ الشروع في إصلاح المنظومة التكوينية للجيش الوطني الشعبي.. لتُصبح بذلك الأكاديمية مشتلة حقيقية لتخريج الكفاءات ومصدرا لا ينضبْ تتزود منه مختلف الوحدات القتالية، بالعنصر البشري الكفء والمؤهل الذي يـضمن لها مواصلة أداء مهامها.. بعدها، تفقد الفريق بعض المرافق الإدارية والبيداغوجية والمعيشية، ليشرف إثر ذلك وبحضور اللواء أحسـن طافر قائد القوات البرية على عقد لقاء ضم إطارات ومتربصي وطلبة الأكاديمية ألقى خلاله كلمة ركز فيها على الأهمية القصوى التي يكتسيها هذا اللقاء، والحرص الشخصي الذي يوليه لتاريخ الجزائر الحافل بالبطولات والأمجاد: “إن تمسك الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني بقيم وطنه وشعبه الروحية والوطنية، هو ثابت من الثوابت المسلكية الراسخة في الأذهان والعقول، التي عاهدنا الله ودم الشهداء على أن لا نحيد عنها أبدا، فهي عماد القوة التي نمتلكها، والمشكاة التي نهتدي بنورها إلى ما يحقق لقواتنا المسلحة، المزيد من موجبات النجاح والتطور المطرد.” مردفا “فعلى هدى ذلك، انبثقت رؤيتنا العقلانية والبعيدة النظر وتم العمل بصورة مستمرة ومثابرة، مراعين فيه أهمية التخطيط المسبق، وضرورة التفكير المتروي، وحتمية الإصرار على تحقيق النجاح المرغوب وبلوغ الغاية المنشودة، وقد رافقنا كل ذلك بمتابعة حثيثة لسير الأعمال والنشاطات، جسدتها زيارات ميدانية عملية وتفتيشية وتقييمية دائمة ومتواصلة عبر كافة النواحي العسكرية”.

وقال الفريق قايد صالح: “فعلى هذا النهج الطموح، استطاعت أعمالنا أن تبلغ مراميها، وبه استمرت جهودنا دون هوادة وتمكنت من أن تنجح وتثمر النتائج المرجوة، وسنستمر بحول الله تعالى وقوته، مسنودين بتوجيهات رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، في السير على هذا الدرب الذي سيوصل قواتنا المسلحة إلى ما يليق بها من مراتب سامية وإلى ما تستحقه من مصاف رفيعة تتوافق مع حجم التحديات المعترضة”.

وذكر الفريق بالدور الريادي للأكاديمية في مجال التكوين والتعليم كونها تمثل العمود الفقري للمنظومة التكوينية للجيش الوطني الشعبي وركنها الركين: إنني أقول هذا الكلام البديهي حتى أذكركم بما تمثلونه من أهمية قصوى، وبما تمثله على الخصوص هذه الأكاديمية التي تتولى مهمة إجراء التكوين القاعدي، الذي أصبح منذ السنة الدراسية 2012-2013، يضم طلابا من مدارس أشبال الأمة، هذه المدارس التي كانت، وأذكر بذلك مرة أخرى، ثمرة لقرار رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، القاضي بإعادة بعث مدارس أشبال الثورة في ثوبها الجديد وبتسميتها الحالية مدارس أشبال الأمة. هؤلاء الذين تخرجت أولى دفعاتهم خلال السنة المنصرمة 2015-2016، وقد حققوا نتائج معتبرة، بل ومبهرة يعلمها الجميع، وهم بذلك يستحقون منا اليوم كل الإشادة والتنويه، ويستحقون أيضا أن يكونوا قدوة لغيرهم من زملائهم في هذه الأكاديمية وفي غيرها من المدارس العليا الأخرى”، مضيفا “ولا ينبغي أن يغيب عن الأذهان أنه ما كان لمنظومتنا أن تحقق هذه النتائج لولا الحرص الذي أبدته القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي في السنوات الماضية، تجاه إحاطة منظومتنا التكوينية بكافة مؤسساتها ومستوياتها التعليمية بما تستحقه من رعاية، حيث عملنا ولا نزال نعمل بجهد كبير على توفير كافة الإمكانات المادية والمنشآتية، إضافة إلى العنصر البشري الذي يكفل تفعيل الأداء التعليمي والتكويني النظري والتطبيقي، ويسهم بالتالي في ترقية مستويات مردوديتها العلمية والمعرفية.

نورالدين علواش