» أعمدة » الأبله من يصدق مديرة الصحة في بلعباس!!

الأبله من يصدق مديرة الصحة في بلعباس!!

جمال الصغير

39 مقال
منذ 3 شهور حجم الخط طباعة |

بقلم: جمال صغير

مديرة الصحة بولاية سيدي بلعباس، تعتقد أنها الصواب والباقي مجرد خطأ، تتلاعب بالعقول على حسب ما تريد، تارة تهرب من لقاء الصحافة وتارة أخرى تجلس إليهم بأسلوب شعبوي لا علاقة لها بالأمور الإدارية، تريد أن تحسن صورتها أمام الرأي العام، وتحاول أن تقسم الصحافة إلى مؤيد ومعارض في أمورها الداخلية، لكن الظاهر أنها فشلت حتى باحتواء مشاكلها، رغم أنها أحضرت كبار الأطباء في مدينة سيدي بلعباس من أجل أن يشرحوا ويقدموا كلمة للصحافة، إلا أن الحق يقال مهما تكن فاشلا لن تكون فاشلا أكثر من مديرة الصحة بولاية سيدي بلعباس، عليها أن تفهم أننا لا نطيق أسلوب الإداري التي تقدمه الإدارة في احتواء الأزمات وإغلاق الأبواب على الصحافة لتوعية الرأي العام بما يجري داخل قطاع بالولاية.

تصريحات مديرة الصحة بسيدي بلعباس لا يناسب حجمها أبدا، لأنها واقعيا عكس كلامها، توضيح صورتها على أنها موظفة تابعة للدولة وأنها ستلبي نداء الواجب لخدمة الدولة، مجرد كلام فارغ أرادت منا أن نصدقه، ولا أريد أن أكون الأبله الذي يصدق هذا الكلام، لأن ما يحدث في قطاع الصحة من كوارث وفضائح يجعلني أدرك تماما أن التسيير صفر، ولا يجعلني أحتمل وجود تبرير فوق معاناة الشعب الذي يعاني من سوء المعاملة في مستشفيات سيدي بلعباس، هل تدرك جيدا المديرة أن بلعباس من دائرة مرحوم إلى حي الروشي؟؟ هل تعرف جيدا أن المريض إذا سقط لن يجد حتى كيف يصل إلى تلاغ أو مدينة بلعباس، إنهم يلعبون بعقولنا كما لو أننا لا نعرف ما يجري في قطاعهم، يقدمون خطابات استدمارية بلغة استعمارية يجعلونك تفهم جيدا أنهم من عائلات أرستقراطية، فكيف يدركون معاناة المسكين المرمي في جوف الحياة الاجتماعية البائسة، يغادرون المستشفيات من الساعة الرابعة ويتركون كل المؤسسات في أيادي لا حولا ولا قوة لها، ثم إذا حدث حريق، أو ضرب أحد الأجانب على المستشفى أي طبيب، تجدونهم صباحا يكتبون بيان يحملون المسؤولية للعملاء البسطاء، كارثة حينما يحمل صاحب القوة الفضائح للباحث عن قوت عائلته.

من يزور دائرة مرحوم، دائرة سيدي شعيب، بلدية مرين، سيدي لحسن، سيدي خالد، كلها مناطق كبيرة ونسبة الديموغرافية فيها عالية جدا بعد أن بدأ الناس يهرب من جحيم المدينة، طبيب واحد يهتم بدائرة كلها، عندما تدخل ليلا تجد الجميع ينتظر من البوابة إلى داخل المستوصف، لا أظن أن مديرة الصحة تعلم هذا؟؟ لأنها تنتبه إلى مشاريع ضخمة من أجل مصلحة شخصية لها وللمحيط القائم عليها، لو كانت مديرية الصحة لها نية عمل وتضحية من أجل الناس، لقاموا بتنسيق بين كل مؤسسات الصحة الموجودة في سيدي بلعباس، إلا أن قطاع الصحة في سيدي بلعباس صباحا يكون سويسرا، وليلا يكون سوريا، أعرف عدة مستوصفات تغلق أبوابها على الساعة الثامنة ليلا في بعض البلديات، بحجة أن هذه المناطق شعبوية أو سوقية وتهدد خطر على الأطباء.

نشر