دعا رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة الحكومات العربية إلى العمل على حقن دماء المسلمين في ليبيا بتكثيف المبادرات الدبلوماسية، وذلك خلال افتتاح النسخة الـ 18 من الملتقى الجزائري للقرآن الكريم بالعاصمة الجزائر.

ووصف رئيس الجمهورية ما تشهده المنطقة العربية، وخاصة ليبيا، من إراقة لدماء المسلمين، بالمأساة التي يمكن لجميع الدول ان تتجاوزها، وذلك بتظافر الجهود والعمل سويا من اجل الخروج من خندق تعصب الرؤى ووجهات النظر وتحكيم العقل.

من جهتها، دعت الخارجية الجزائرية إلى الاستمرار في انتهاج الحوار ورفض التدخل الأجنبي لمواجهة النزاعات القائمة، مطالبة بتحالف دولي مُوحّدٍ لمواجهة التنظيمات الإرهابية.