بعد البلبلة التي احدثها حزب الاستقلال المغربي حول احقية المغرب في الاراضي الموريتانية، يبدو ان الرئيس الموريتاني لم يهضم جيدا تصريحات حول هذه القضية، والتي رأى فيها ان المغرب يضع موريتانيا في حسابات سياسية وصلت لحد التعدي على سيادة البلد بسبب وقوفها مع الصحراء الغربية.

ففي مكالمة اجراها مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، اعرب الملك المغربي محمد السادس عمق العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها وربط البلدين في المصالح التي تخدم الشعبين.

هذا وتعتبر هذه الخطوة من المغرب نتيجة التصريحات التي مست سيادة النظام الموريتاني الذي ما لبث ان وجد مخرجا لتصدير خطابه الاستعماري في المنطقة.

هذا ودعت مصادر دبلوماسية كل القيادات الاستقلالية والنخب المغربية إلى تقديم الاعتذار للشعب الموريتاني، ويحتفظ لنفسه بحق الرد المناسب.