» أعمدة » هل اعترفنا بالكيان دون أن ندري

هل اعترفنا بالكيان دون أن ندري

جمال الصغير

39 مقال
منذ 3 شهور حجم الخط طباعة |

جمال الصغير

هل أبارك لليهود على اعتراف الشعب الجزائري لهم بدولة إسرائيل، عن طريقة مصيبة حلت بأرض فلسطين الشريفة، أم أبكي لسرعة شعبنا العزيز في النقد والحكم على نيران التهمت نصف دولة فلسطين، حينما كتب الجميع على جدران الفيس بوك [إسرائيل تحترق]، وهل أصبح لإسرائيل دولة في قاموسكم التاريخي، أم القضية الفلسطينية مجرد هينة تجارية أو حماسية، الجميع وضع منشورات تفاعلية وحماسية ضد نيران على أنها غضب على دولة إسرائيل، أظن اليهود خرجوا بإنجاز عظيم من هذه المصيبة التي حلت عليهم فوق أرض فلسطين الشريفة، لقد كنا الشعب الوحيد الذي يرفض فكرة دولة إسرائيل، واليوم اعترافنا بهم بسبب حماسنا الزائد والسريع الذي جعلنا نغلق بابا تاريخيا قيما منذ مقولة رئيس الراحل هوراي بومدين [نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة].

إعلامنا، شعبنا، نخبتنا الفكرية، الطبقة الحزبية، الطبقة السياسية، كلهم كتبوا على جدرانهم الافتراضية دون تفكير أو حساب [إسرائيل تحترق] بعد أن ان كانت فلسطين محتلة أظننا اقتنعنا أن فلسطين هي الضفة الغربية فقط وغزة، نسينا أن فلسطين حيفا، فلسطين كبيرة جدا على أن تكون محصورة في غزة أو ضفة العربية، بالله عليكم أليس من العار علينا أن نكتب [دولة إسرائيل] عنادنا القديم مع اليهود جعلنا الدولة الوحيدة التي لم يرفع فيها علم الكيان الصهيوني، لن أتكلم في السياسة بقدر ما عاطفتي تجاه فلسطين المحتلة تجعلني أقر أن شعبنا العزيز اخطأ كثيرا حينما اعترف بدولة إسرائيل.

لقد نسينا القضية الفلسطينية التي مات ملايين البشر من أجلها وما زال يموت، وللأسف تركنا كل شيء وراء ظهورنا وبدأنا نحمد الله على نيران أخذت نصف فلسطين، كيف نسي الشعب الجزائري أن اليهود مجرد غزاة محتلين لأرض فلسطين الشريفة، الحماس الزائد عن التاريخ الواقعي يحدث دائما ضجة نندم عليها طول سنين أخرى، وأظنه من العار جدا هذا الاعتراف بدولة إسرائيل لأن التاريخ لن يحرمنا.

 

 

نشر