عرف الحجم الإجمالي لنقل البضائع لميناء الجزائر انخفاضا خلال الاشهر التسعة الاولى ل2016  فيما سجلت من جهتها حركة  نقل المسافرين ارتفاعا واضحا  حسبما علم لدى الشركة ميناء الجزائر.

فقد تراجعت حركة  نقل البضائع في ميناء العاصمة مقارنة بنفس الفترة للسنة الماضية ب 5ر4 بالمائة بالنسبة لعمليات الانزال و 8ر4 بالمائة لعمليات الشحن.

وفيما يخص نقل المحروقات  فقد قدرت ب 1ر4 مليون طن نهاية سبتمبر 2016  أي بانخفاض ب 4 بالمائة  في حين ان نقل البضائع خارج المحروقات تراجع ب 5 بالمائة.

أما نقل الحاويات فقد سجل انخفاضا يقدر ب 8ر0 بالمائة سواء الواردات (-12 بالمائة) او الصادرات ( -5 بالمائة).

كما تمت الاشارة الى تسجيل ارتفاع بنسبة 19 بالمائة  في حركة نقل الحاويات الممتلئة عند الشحن ويرجع هذا الارتفاع الى اجراءات ترقية و تشجيع التصدير التي وضعتها السلطات العمومية اضافة الى التسهيلات  المطبقة من مؤسسة الميناء لصالح المتعاملين، حسب ذات المصدر.

وعكس نقل البضائع  فقد عرف نقل المسافرين ارتفاعا ب 26 بالمائة بنهاية سبتمبر الفارط مقارنة بالتسع الاشهر الاولى للسنة الماضية.

أما بالنسبة لأداء الميناء  فقد لوحظ أن مدة انتظار السفن التجارية انتقل الى 32ر1 يوم مقابل 64ر2 يوم  اي انخفاض ب 50 بالمائة في المدة.

ولوحظ ايضا  هذا التحسن في متوسط مكوث البواخر في رصيف الميناء   الذي انتقل الى 64ر3 يوم مقابل 16ر4 يوم  اي انخفاض ب13 بالمائة.