» أعمدة » “طــــــــــــــــز”  

“طــــــــــــــــز”  

ساعد ساعد

57 مقال
منذ 10 شهور حجم الخط طباعة |

 د/ ساعد ساعد 

 

تنتشر كلمة (الطز)  للتعبير عن الخروج عن الموضوع والحديث في الأمور الفارغة التي ليست لها معنى، أو حين يكون المتحدث ليس في المستوى، والذي دعاني للكتابة في هذه الكلمة انتشارها الواسع في المجتمع الجزائري وبخاصة في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث مع كل انكسار يعيشه المجتمع، إلا ويعبر عن هذا بكلمة (طز)، حيث صنعت هذه الكلمة الحدث بعد سقوط المنتخب الوطني في عرينه أمام المنتحب الكاميروني، وخاصة في الفايسبوك.

قد يقول أحدهم نحن نمتلك 40 مليون مدرب ومحلل في السياسة والرياضة وووو…نعم هذا شيء جميل …وهذا هو الرأي العام، وهذه حالة صحية ومؤشر إيجابي على أننا نمتلك رأيا عاما…وحتى لا أكون متفائلا كثيرا فلنقل رأيا عاما في إطار التشكيل، يعبر عن مواقفه وانطباعاته وانتقاداته وأفكاره وإن كانت بسيطة ولو بكلمة (طز) لرجال الرياضة والسياسة والاقتصاد.

 

وكلمة (طز) تعني في اللهجات العامية العربية عموما وفي الجزائر خصوصا اللامبالاة والسخرية، إن كانت كلمة طز هي كلمة قديمة عثمانية الأصل تعني الملح، حيث تذكر بعض المصادر التاريخية أن الأتراك حينما كانوا يسيطرون على مراكز التفتيش، كان العرب يذهبون لمبادلة القمح بالملح.. فعندما يمر العربي خلال بوابة العسكري التركي وهو يحمل أكياس الملح يشير إليه التركي بيده إيذانا بالدخول ودونما اكتراث بقول (طز) فيجيب العربي نعم (طز) بمعنى أنه فقط ملح أي لا شيء ممنوع أو ذا قيمه فيدخل دون تفتيش.

 

ولو أن الذي أدخل المصطلح إلى الإعلام والسياسة والدبلوماسية الراحل معمر القذافي حين قال “طز في أمريكا” وبعدها بسنوات ابنه سيف الإسلام حينما همت قوات التحالف للدخول إلى ليبيا، ولن ينفع يومها الطز في شيء.  فاللهم ابعد عنا (طز) آخر في نيجيريا ومن ملح زائد يفسد الطعام في السياسة والاقتصاد.

 

نشر