فتح رئيس المجلس الإسلامي الأعلى عبد الله غلام الله النار في وجه التيار السلفي ، متهما اياه بمحاولة إدخال الشك في العبادة للجزائريين، بانتقاد المذهب المالكي وحثهم على ضرورة تقليد المذهب الحنبلي الذي يتبعونه.

وقال وزير الشؤون الدينية السابق، و رئيس المجلس الاسلامي الاعلى،  غلام الله، إن السلفيين لا يريدون التعايش مع المذهب المالكي أو الإباضي، وإنما يريدون إلغاء كل المذاهب والاستحواذ على المجال الديني وتحويل الجزائر إلى حجاز ثان باستيراد المذهب الحنبلي وتطبيقه بين الجزائريين، وهو ما يشكل تهديدا للوحدة الوطنية، على حد قول غلام الله، مؤكدا  خلال نزوله ضيفا على تلفزيون خاص أنها دخلت الى الجزائر مؤخرا بعد دراسة عدد من الأساتذة والطلاب العلوم الاسلامية في بلاد الحجاز.

كما تطرق غلام الله إلى حقيقة وجود الطوائف الدينية التي انتشرت في الجزائر مؤخرا، على غرار الشيعة والأحمدية، مؤكدا انها تحاول هي الاخرى التسلل الى قلوب الجزائريين، وهو ما يتطلب رص الصفوف للتصدي لهذه الطوائف الدينية الدخيلة.

رئيس المجلس الإسلامي الأعلى تطرق أيضا إلى حقيقة الأحزاب الإسلامية في الجزائر