أول شهر محرم الذي يذكرنا ويربطنا بحادثة هي أعظم حوادث الإسلام في تاريخنا النضير وفي تاريخنا المشرق إنه حادثة الهجرة هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم من مكة أم القرى إلى المدينة المنورة، هذه الهجرة التي ينبغي أن نقف عندها كما وقف عندها السلف الصالح فجعل الفاروق عمر رضي الله عنه منها رمزا للتميز فأرخ به السنين وجعله بداية عهد جديد لأمة جديدة.

ثم نستجلي أسرارها وأنوارها عسى أن نكون من المهاجرين الذين بشر بهم النبي صلى الله عليه وسلم، فجعل أفضل الناس وأحب الناس إلى الله من هاجر إليه، وهذا ما سندلل عليه لاحقا.

إن الله سبحانه وتعالى خلق الخلق لعبادته قال عزّ من قائل: ” وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ (57) إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ (58)” (سورة الذاريات: الآية: 56-58)، فإذا وجدت أيها الإنسان ما يعوقك عن العبادة وما يمنعك من أداء واجبك أمام الله كما حدث للمسلمين عندما منعهم أهل مكة من أن يعبدوا ربهم ومن أن يقولوا “لا إله إلا الله” مثلما حدث لسيدنا أبي بكر رضي الله عنه وقد جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم حيث التف به جمع من المشركين وأرادوا به شرا فقال لهم: «أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله؟!»، ماذا فعل لكم هذا الرجل هل سألكم مالا؟!، هل سألكم مودة في القربى؟!، هل سألكم شيئا من مناصبكم؟!، لم يسألكم إلا أن تقولوا “لا إله إلا الله” فتوحدوا الله تعالى في عبوديته وربوبيته ولكنهم أبوا ذلك، فإذا لم يجد الإنسان في تلك المنطقة متسعا فإن أرض الله واسعة ينبغي أن يهاجر إليها لكي يحقق معنى العبودية، وفي ذلك تعيب الملائكة على الذين رضوا بالهوان ورضوا بالصغار ولم يحبوا أن يتابعوا ما أمر الله سبحانه عزّ وجلّ به في شأن الهجرة، وأعابوا عليهم فعله، حيث يقول الحق سبحانه وتعالى في شأنهم:” إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ ۖ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ قَالُوا  أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ۚ فَأُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (97) إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا (98)” (سورة النساء: الآية 97-98)، أي أنه كان من الواجب عليكم أن تغادروا وأن تهاجروا وأن تنتقلوا إلى أماكن أخرى في الأرض، فإن أرض الله واسعة يمكن أن تجدوا فيها فسحة لأداء واجبكم أمام الله سبحانه عزّ وجلّ.

 

ولذلك كان الأنبياء جميعًا من المهاجرين، قال الحق سبحانه وتعالى في شأن سيدنا إبراهيم عليه السلام -أب الأنبياء-: “وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَىٰ رَبِّي سَيَهْدِينِ” (سورة الصافات: الآية 99)، وقد فعل ذلك من قبل فهو أول من سنّ الهجرة، وهو الذي هاجر من أرض بابل بالعراق إلى بلاد الشام، بل إنه هاجر مع زوجته هاجر وتركها بواد غير ذي زرع عند بيت الله تعالى المحرم وسميت هاجر لهذا السبب، ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم هو أفضل المهاجرين بل إن من أسمائه كما ذكر علماؤنا وعلى رأسهم جلال الدين السيوطي في كتابه “الرياض الأنيقة في شرح أسماء خير الخليقة” فيما عزاه لابن العربي والعوفي وابن سيد الناس وابن دحية، أن من أسماء المصطفى صلى الله عليه وسلم “المهاجر” لا لشيء إلا لأنه هاجر من مكة إلى المدينة المنورة، وقال النبي صلى الله عليه وسلم في حديث اعتبره علماؤنا ثلث الدين وثلث الإسلام، وهو قوله صلى الله عليه وسلم: «إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها أو يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه»، والغريب في هذا الحديث الذي يسمى عند المحدثين بحديث مهاجر ابن قيس، الذي هاجر من مكة من أجل امرأة من أجل دنيا ومن أجل شهوة عابرة زائلة مائلة حائلة، قال عنه العلماء أنظر كيف أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما تحدث عن الهجرة إلى الله رددها وكررها مرتين لأن الهجرة إلى الله والهجرة إلى رسوله من أفضل وأعظم الأعمال وأنبلها وأشرفها، فلا بأس أن نقول ذلك وأن نكرره على حد قول القرآن الكريم: “إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَىٰ رَبِّي سَيَهْدِينِ”، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: «فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله» كررها رغم أن المعنى واضح، ولكن عندما تحدث عن الدنيا لم يشأ المصطفى صلى الله عليه وسلم أن يكررها لخستها ودناءتها وحقارتها، فقال عليه الصلاة والسلام: «ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه» ولم يقل فهجرته إلى هذه الدنيا أو إلى هذه المرأة، وهذه لفتة عظيمة تدل على قصد التوجه وسلامة القلب واستشراف ما عند الله سبحانه وتعالى.

 

فمحمد صلى الله عليه وسلم أفضل المهاجرين بل إن من أسمائه كما ذكرنا “المهاجر” عليه الصلاة والسلام، سبب هذه الهجرة أن النبي عليه الصلاة والسلام وجد أصحابه يصلون نار العذاب والجحيم والقهر والإرهاق الذي تعرضوا له من كفار مكة الذين منعوا حرية الرأي ومنعوا حرية التعبير ومنعوا حرية الاعتقاد بل ومنعوا الإنسان حق الحياة، فأمرهم النبي عليه الصلاة والسلام مثل بلال وياسر الذي قتل وسمية وعمار، أمرهم النبي عليه الصلاة والسلام بالصبر: «صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة»، ولكن حدث ما حدث فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بالهجرة إلى الحبشة عندما قال لهم: «اذهبوا إلى أرض الحبشة فإن بها ملكا لا يظلم عنده أحد»، فكانت أول هجرة في الإسلام.

ثم جاءت الهجرة الثانية، وهي هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، فأمر أصحابه أن يهاجروا وكان يقول لهم: «ألا إني أريت دار هجرتكم أو دار مهاجركم، إنها مدينة ذات نخل، مدينة طيبة أو طاب أريها النبي صلى الله عليه وسلم في منامه وما أظنها إلا يثرب»، وفعلا هاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى هذه المدينة فنوّرها بهجرته صلى الله عليه وسلم، وقد جاءه صحابي كما روى الإمام النسائي، فقال له: «يا رسول الله أي الأعمال أفضل قال عليك بالهجرة فإنه لا مثيل لها»، ومن هنا تزاحم الصحابة رضوان الله تعالى عليهم على طاعة النبي صلى الله عليه وسلم والخروج إلى الله، وهم لم يريدوا أن يتركوا مكة حتى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحب هذه الأرض، ولذلك جاء في الحديث عندما أراد أن يهاجر مع سيدنا أبي بكر التفت إلى مكة المكرمة، وهو يعشقها ويحبها يقول لها يخاطبها كأنها عاقل: «أما والله لولا أن قومك أخرجوك ما خرجت فإنك أحب البقاع إلي»، وفعلا لما هاجر الصحابة من مكة إلى المدينة أصيبوا بأمراض كثيرة وأصيبوا بحمى كبيرة حتى إن بعضهم كان يهذي من شدة الشوق، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم ربه وقال: «اللهم حبب إليهم المدينة كما حببت إليهم مكة»، ومن هنا قطعت قلوبهم وربطت بالمدينة المنورة مدفن رسول الله صلى الله عليه وسلم ودار هجرته ودار نصرته، بل كان يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم والله: «لولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار» بمعنى إنما حبب الله تعالى إلي الهجرة حتى لم أكتب نفسي من الأنصار لأنني مهاجري، ولذلك طوبى لمن اقتدى بالنبي صلى الله عليه وسلم فكان مهاجريا.

 

وقد يقول أحدنا: «إنه لا هجرة بعد الفتح» كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، نعم، ولكن هناك أنواع من الهجرة ينبغي أن نمتثلها وأن نقف عندها كما سنبيّنه، ولكن قبل ذلك نقف عند مدح الله سبحانه عزّ وجلّ ووصفه للمهاجرين في قوله تبارك وتعالى في آية لم أر أعظم منها أجرا وسعة وفضل من الله سبحانه وتعالى، انظروا إلى الله عندما يقول “وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ مَاتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقًا حَسَنًا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (58) لَيُدْخِلَنَّهُم مُّدْخَلًا يَرْضَوْنَهُ ۗ وَإِنَّ اللَّهَ لَعَلِيمٌ حَلِيمٌ (59)” (سورة الحج: 58-59)، أنظر إلى هذه الأسرار كيف أن الله تعالى ذكر أهل الهجرة في سبيل الله ولم يهاجروا من أجل الدنيا كما ذكرنا سابقا هذه إشارة أولى.

 

ثم قال: “ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ مَاتُوا” قد يتعرض بعضهم إلى القتل مثلما حاول المشركون وكما فعل مالك بن سراقة عندما طارد النبي صلى الله عليه وسلم وأراد أن يقتله، بل إن مكة وضعت جائزة لمن يظفر بالمصطفى صلى الله عليه وسلم وصاحبه وهو في الغار وهي جائزة كبرى، فكان من بين المتبارين والمتسابقين مالك بن سراقة فيما تذكر كتب السيرة، والقرآن يقول بأن هذا المهاجري قد يقتل أو يموت تحت أنفه فيموت بقدره ويموت كذلك كما قلنا بنهاية عمره دون سبب، وما قال الحق سبحانه وتعالى لو حدث لهؤلاء ما حدث، حتى قال أحد الصحابة الكرام ضعوني في أحد القبرين شئتم قبر مجاهد أو قبر مهاجر، وقد ضمت الآية ما ذكر في هذا القول وفي هذه الكلمة المباركة لو حدث لهؤلاء المجاهدين قتل أي استشهاد أو موت لسبب أو لآخر ليرزقنهم الله رزقا حسنا، أي ليعطينهم الله تعالى جنة ورضوانا وسعة رزق ثم يؤكد “وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ“، وتأمل كيف أن الله تعالى ذكر مسألة الرزق لتعلق قلوب المهاجرين بما تركوا لأنهم أخرجوا من ديارهم وأموالهم، وتركوا كل شيء خلفهم،  فقال لهم الله تعالى لا تخافوا فإن الرزاق هو الله بل هو خير الرازقين، ولذلك ذهب الصحابة إلى المدينة فوجدوا خير ما عندهم من مال، ووجدوا أن الله تعالى بدلهم من بعد ذلك أمنًا ورزقًا حسنًا، ثم قال: “لَيُدْخِلَنَّهُم مُّدْخَلًا يَرْضَوْنَهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَعَلِيمٌ حَلِيمٌ“.

 

فماهي أنواع الهجرة التي نستطيع أن نفعلها اليوم؟، هي هجرة المعاصي لقوله صلى الله عليه وسلم: «المؤمن من أمنه الناس على أعراضهم وأموالهم، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه»، وكذلك نوع آخر من الهجرة هجرة العصاة لقوله سبحانه وتعالى: “وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلًا” (سورة المزمل: الآية 10)، وقال عليه الصلاة والسلام بعد الفتح: «لا هجرة بعد الفتح  ولكن جهاد ونية»، فلنصلح نوايانا ونجاهد أنفسنا ونجاهد الهوى والشيطان، فنكون إن شاء الله من المهاجرين.